فويتسلاف كوستونيتشا
أكد الرئيس اليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا في مقابلة أجرتها معه BBC على عدم رغبته بتسليم صرب متهمين بارتكاب جرائم حرب إلى محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي. ويزور كوستونيتشا بريطانيا منذ الأربعاء، في أول زيارة من نوعها لرئيس يوغسلافي، حيث أجرى مباحثات مع رئيس الوزراء توني بلير الذي أكد على فتح صفحة جديدة من العلاقات مع بلغراد مبنية على الشراكة.

وقال كوستونيتشا إن تسليم المتهمين مرتبط بتعامل المجتمع الدولي ومحكمة لاهاي إزاء المتهمين بجرائم الحرب على التساوي من الكروات والبوسنيين والألبان. ونفى كوستونيتشا وجود راتكو مالاديتش الصربي البوسني، المتهم بارتكاب جرائم حرب داخل الأراضي اليوغسلافية، كما أكد معارضته لاستقلال إقليم كوسوفو الخاضع لإدراة الأمم المتحدة.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني إن بلير هنأ كوستونيتشا على التغييرات التي حدثت في يوغسلافيا بعد سقوط نظام حكم الرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفيتش العام الماضي، وأكد أن علاقات المملكة المتحدة ويوغسلافيا ستكون مبنية على الشراكة وليس العداوة.

يذكر أن البلدين كانا قد دخلا في حالة خصومة أثناء نزاع كوسوفو عام 1999 عندما قاد حلف الأطلسي حملة قصف جوي ضد الجيش اليوغسلافي نجحت في إخراج القوات اليوغسلافية من إقليم كوسوفو.

وقد التقى كوستونيتشا الملكة إليزابيث الثانية ومن المقرر أن يجري مباحثات مع وزيرة التنمية والمساعدات الدولية البريطانية كلير شورت بشأن المساعدات التي ستقدمها لندن لبلغراد.

المصدر : الفرنسية