آثار الدمار الذي خلفه الانفجار
في مصنع الكوكاكولا
قالت الشرطة النيبالية إن مقاتلين ماويين نسفوا مصنعا لتعبئة الكوكاكولا في كتماندو. ويعتبر هذا الهجوم الثاني عقب هجوم الثلاثاء الماضي على أحد مراكز الشرطة والذي أودى بحياة أربعة من رجال الأمن وإصابة ستة آخرين بجروح.

وقال رئيس شرطة كتماندو ساجار ثاباليا إن قنبلتين انفجرتا في وقت مبكر صباح اليوم وألحقتا أضرارا بجدار المصنع وبعض النوافذ وسطح المبنى.

وأضاف أن المصنع كان خاليا من العمال وقت الانفجار ولم تحدث خسائر في الأرواح. وقد قام الجيش على الفور بتطويق المنطقة وأجرى عمليات تفتيش واسعة للقبض على منفذي الانفجار.

وكان ملك النيبال غيانيندرا قد أعلن حالة الطوارئ الاثنين الماضي في جميع أرجاء البلاد بعد سلسلة الهجمات التي شنها الماويون وأسفرت عن سقوط أكثر من 280 قتيلا في غضون أربعة أيام.

يشار إلى أن هذه المرة الأولى التي تعلن فيها النيبال حالة الطوارئ منذ العمل بالديمقراطية قبل 15 عاما. وتتضمن حالة الطوارئ تعليق مواد الدستور النيبالي.

وأعلنت الحكومة إثر فرض حالة الطوارئ أن الماويين وأنصارهم يعتبرون إرهابيين وتحظر جميع نشاطاتهم. وقد شن الماويون حربا عام 1996 بهدف قلب نظام الملكية الدستورية وإحلال جمهورية شعبية محله. وأدت حركة التمرد حتى الآن إلى سقوط حوالي ألفي قتيل.

المصدر : وكالات