اتفاق أمني أميركي مصري حول الإرهاب والجرائم المالية
آخر تحديث: 2001/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/13 هـ

اتفاق أمني أميركي مصري حول الإرهاب والجرائم المالية

أحمد ماهر(يمين) بجانب نظيره الأميركي كولن باول
دخل اتفاق أمني بين الولايات المتحدة ومصر حيز التنفيذ اليوم، إثر توقيع وزيري خارجية البلدين عليه في واشنطن، ويهدف الاتفاق لمكافحة الإرهاب وتجارة المخدرات والجرائم المالية، ويشمل تبادل الوثائق بين الأجهزة المعنية في الدولتين الصديقتين.

وتبادل وزير الخارجية الأميركي كولن باول مع نظيره المصري أحمد ماهر وثائق الاتفاق المسمى (اتفاقية المساعدة القانونية المشتركة) عقب التوقيع عليه في احتقال بوزارة الخارجية الأميركية، وذلك قبل محادثات الوزير المصري مع المسؤولين الأميركيين التي يتوقع أن تتركز على الشرق الأوسط والحرب على ما يسمى بالإرهاب.

وقال وزير الخارجية المصري إن الاتفاقية جاءت في الوقت المناسب لتكون دليلا آخر على التعاون بين مصر والولايات المتحدة. ووافق وزير الخارجية الأميركية نظيره المصري هذه الرؤية مؤكدا على أن الاتفاق علامة أخرى على التقارب بين البلدين في العمل معا في قضايا مثل التعاون القانوني والحرب على الإرهاب.

وتم التوصل للاتفاق بين البلدين عام 1998 إلا أنه لم تصادق عليه الأجهزة التشريعية في مصر والولايات المتحدة حتى وقت قريب من العام الحالي. وتضع الاتفاقية إجراءات ومعايير واحدة يمكن للسلطات المعنية في كلا البلدين استخدامها في القضايا القانونية مثل إصدار أوامر الاعتقال والبحث وأخذ الشهود وفحص السجلات المالية.

وقال مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأميركية إن الاتفاقية ستكون جزءا رئيسيا في قطع الموارد المالية عن الشبكات التي تتهمها الولايات المتحدة بالإرهاب. ويذكر أن مصر تعرضت لانتقادات شديدة من قبل الولايات المتحدة بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي لما قيل إنه عدم تعاون من القاهرة في ملاحقة من تسميهم واشنطن إرهابيين.

المصدر : وكالات