أجاويد يتهم أوروبا بعرقلة جهود السلام في قبرص
آخر تحديث: 2001/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/14 هـ

أجاويد يتهم أوروبا بعرقلة جهود السلام في قبرص

بولنت أجاويد
قال رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد إن جهود الاتحاد الأوروبي لإعادة توحيد قبرص إنما تشوش على عملية السلام بين طرفي النزاع في الجزيرة. وأضاف أن جمهورية قبرص التركية في الجزء الشمالي من الجزيرة ضرورية للأمن التركي.

وشدد أجاويد على الموقف التركي من المسألة القبرصية، وقال إن التنازل عن الجزء الشمالي من الجزيرة مثله مثل التنازل عن أي أرض تركية. وقال إنه "إذا رفع الاتحاد الأوروبي يده عن المسألة فإن التفاهم بين المجتمعين والقوميتين في الجزيرة سيظهر للعيان كيف أن المسألة القبرصية ستحل بكل يسر وسهولة".

ومن المقرر أن يعقد أول اجتماع بين زعيمي الطائفة التركية واليونانية بشأن مستقبل الجزيرة وجها لوجه منذ أربع سنوات. وسيلتقي الرئيس القبرصي جلافوكس كليريدس وزعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول بحضور مبعوث كبير من الأمم المتحدة.

وكان وزير الخارجية التركي إسماعيل جيم قد حذر مؤخرا بأنه إذا انضمت جمهورية قبرص إلى الاتحاد الأوروبي فإن تركيا ستضم الجزء الشمالي من الجزيرة الذي تسيطر عليه منذ عام 1974. ويطالب بعض أعضاء البرلمان التركي بعمل عسكري ضد اليونان إذا انضمت قبرص إلى الاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر أن تصبح قبرص عضوا كاملة العضوية في الاتحاد في عام 2004 على الرغم من عدم مشاركة الطائفة التركية في أي مفاوضات.

يشار إلى أن قبرص مقسمة إلى شطرين منذ 1974 حين تدخل الجيش التركي في القسم الشمالي ردا على انقلاب نفذه قوميون قبارصة يونانيون بهدف إلحاق الجزيرة باليونان. ولم تعترف سوى أنقرة بـ"جمهورية شمال قبرص التركية" المعلنة من جانب واحد منذ 1983 والتي يرأسها رؤوف دنكطاش

المصدر : رويترز