جنديان من قوات حلف الناتو المتمركزة في مقدونيا (أرشيف)
قالت مقدونيا إنها طالبت قيادة حلف شمال الأطلسي الناتو بتمديد فترة بقاء قواتها في مقدونيا ثلاثة أشهر أخرى لمراقبة تطبيق اتفاقية السلام الهشة الموقعة بينها وبين المقاتلين الألبان. وذكر مسؤول في الناتو أن طلب التمديد رفع إلى مجلس وزراء دفاع الدول الأعضاء للنظر فيه.

فقد أعلن الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي ذلك أمام مؤتمر صحفي عقده في مقر رئاسة الحلف ببروكسل. ويشار إلى أن طلب سكوبيا تؤيده الأقلية الألبانية التي ترى منذ فترة أن وجود قوات حلف الناتو في مقدونيا الجمهورية اليوغسلافية السابقة أمر مهم لبناء الثقة بين الجانبين.

وكان ترايكوفسكي قد عرض في وقت سابق اليوم الأربعاء أمام ممثلي الدول الأعضاء في حلف الناتو الإصلاحات التي نفذتها حكومته وأعطت الأقلية الألبانية حقوقا مدنية واسعة تمكنهم من المشاركة في السلطة، وتضمن لهم المزيد من فرص التوظيف في وظائف الدولة العامة.

ونشر حلف شمال الأطلسي ألفا من جنوده في مقدونيا نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي لحماية المراقبين الدوليين الذين وصلوا سكوبيا لمراقبة تطبيق اتفاقية السلام الموقعة بين الحكومة والمقاتلين الألبان.

وخلفت هذه القوة 4500 جندي شاركوا في عملية الحصاد الأساسي جمعوا خلالها ما يقارب أربعة آلاف قطعة سلاح من أيدي المقاتلين الألبان بحسب الاتفاقية، بالإضافة إلى أربعة آلاف لغم ومتفجرات وغيرها.

وكانت سكوبيا وقعت اتفاقية مع ممثلين لجيش التحرير الوطني الألباني في الثالث عشر من أغسطس/ آب الماضي في أعقاب سيطرة المقاتلين الألبان على التلال الشمالية لمقدونيا لسبعة أشهر شهدت فيها البلاد معارك قوية بين الجانبين. وأعطت الاتفاقية الموقعة الأقلية الألبانية حقوقا مدنية أوسع صوت البرلمان المقدوني في وقت سابق على إقرارها.

المصدر : رويترز