حسينة واجد ترفع إشارة النصر أثناء جولتها الانتخابية في العاصمة داكا (أرشيف)
قررت حكومة بنغلاديش برئاسة خالدة ضياء إلغاء قانون أقره البرلمان البنغالي منذ أشهر يقضي بتوفير الحماية لرئيسة الوزراء السابقة حسينة واجد وشقيقتها مدى الحياة. وأحيل قرار الإلغاء إلى البرلمان حيث من المتوقع إقراره في غضون أيام.

وأكدت مصادر مسؤولة أن قرار الإلغاء اتخذ أثناء اجتماع للحكومة ترأسته خالدة ضياء أمس. وأوضحت المصادر أن الاجتماع اعتبر قانون الحماية مدى الحياة مخالفا للدستور. وقالت الأنباء إنه إذا أقر القانون ستتمتع حسينة فقط بحراسة الشرطة باعتبارها زعيمة حزب سياسي معارض (رابطة عوامي).

يشار إلى أن حسينة تتمتع وفقا للقانون هي وشقيقتها بحماية قوات خاصة. وقد أقر البرلمان البنغالي هذا القانون يوم 20 يونيو/ حزيران الماضي. وأثار القانون وقتها معارضة شديدة تزعمها الحزب الوطني البنغالي برئاسة خالدة ضياء التي كانت تتزعم وقتها المعارضة. وأدى إقرار القانون إلى حملة إضرابات في عدة مدن بنغالية رئيسية.

واحتج حزب رابطة عوامي بشدة على إلغاء الحماية الدائمة لزعيمته حسينة ابنة الرئيس الراحل مجيب الرحمن. وقرر الحزب تنظيم مسيرة في العاصمة داكا في وقت لاحق اليوم للمطالبة بالتراجع عن إلغاء القرار. ويؤكد حزب رابطة عوامي الحاكم أن حسينة وشقيقتها رهينة يستحقان حماية إضافية، وذلك لأن معظم أولئك الذين شاركوا في المحاولة الانقلابية عام 1975 التي راح ضحيتها والدهما مجيب الرحمن ومعظم أفراد أسرته مازالوا طليقي اليدين.

وكانت حسينة أول رئيس حكومة بنغالية تنجح في إتمام سنواتها الخمس في الحكم. وسلمت رئيسة الوزراء السابقة السلطة يوم 15يوليو/ تموز الماضي إلى حكومة انتقالية برئاسة قاضي القضاة لطيف الرحمن.

وتولت الحكومة الانتقالية تنظيم الانتخابات العامة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي التي فازت فيها خالدة ضياء برئاسة الوزراء إثر حصول حزب بنغلاديش الوطني الذي يقود ائتلافا من أحزاب إسلامية ويمينية على ثلثي مقاعد البرلمان التي تبلغ 300 مقعد.

المصدر : وكالات