نمور التاميل (أرشيف)
أعلن زعيم المتمردين التاميل في سريلانكا فيلوبيلاي برابهاكاران أن كفاح نمور التاميل لا يهدف إلى إقامة دولة مستقلة، ولكنه طالب في الوقت نفسه بإجراء محادثات بخصوص الحكم الذاتي من أجل الوصول إلى حل سياسي للنزاع هناك.

وأكد برابهاكاران في بيان أصدره مساء أمس أن حركته لم تعد "منظمة إرهابية" لأنها تسعى لتحقيق السلام والحفاظ على كرامة أقلية التاميل في الجزيرة.

وقال فيما يعد بادرة انفتاح تجاه كولومبو إن "شعب التاميل يريد الحفاظ على هويته الوطنية والعيش على أرضه في وطنه التاريخي في سلام وكرامة". وأضاف "إنهم (التاميل) يريدون تقرير حياتهم السياسية والاقتصادية الخاصة بهم.. إنهم يريدون الحكم الذاتي. هذه هي أبسط الطموحات السياسية لشعب التاميل", موضحا "أن الأمر لا يتعلق بنزعة انفصالية أو إرهابية".

لكن برابهاكاران وجه مع ذلك تحذيرا أكد فيه أن أقلية التاميل ليس لديها خيار آخر غير الانفصال وتشكيل دولة مستقلة إذا أصرت الغالبية السنهالية الحاكمة في سريلانكا على "رفض تسوية النزاع بالطرق السلمية".

وشدد برابهاكاران على أن التاميل الذين يشكلون حوالي 12.6% من سكان البلاد يؤيدون "حلا سياسيا" يسمح لهم بالعيش على أراضيهم مع التمتع بحق الحكم الذاتي. وأوضح قائلا "هذا ما يفكر فيه التاميل عندما يؤكدون أن الحل السياسي يجب أن يرتكز إلى حق تقرير المصير".

وهذه هي المرة الأولى التي يصدر فيه زعيم نمور التاميل بيانا بهذا الوضوح مؤكدا رغبة منظمته في التفاوض على أسس غير أسس دستور دولة منفصلة. ومن المعروف أن المتمردين التاميل يقاتلون منذ ثلاثين عاما من أجل استقلال المناطق ذات الغالبية التاميلية وإقامة دولة لهم. وتسبب هذا النزاع في مقتل أكثر من 60 ألف شخص.

وتشكل مسألة تمرد التاميل الموضوع الرئيسي في حملة الانتخابات التشريعية المرتقب إجراؤها يوم الخامس من ديسمبر/ كانون الأول القادم في سريلانكا.

المصدر : الفرنسية