صرب كوسوفو يتظاهرون خوفا من عقوبات محتملة
آخر تحديث: 2001/11/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/12 هـ

صرب كوسوفو يتظاهرون خوفا من عقوبات محتملة

صربية تدلي بصوتها في الانتخابات بكوسوفو (أرشيف)
نظم نحو 1500 صربي ممن قاطعوا الانتخابات العامة التي أجريت في إقليم كوسوفو الخاضع للإدارة الدولية تجمعا طالبوا فيه بلغراد بعدم اتخاذ أي إجراء تأديبي بحقهم بسبب عدم استجابتهم لنداء الرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستونيتشا الذي دعاهم أكثر من مرة للمشاركة في الانتخابات.

وحضر التجمع الذي أقيم بمدينة كوسوفسكا ميتروفيتشا شمالي الإقليم صرب كوسوفو الذين قاطعوا الانتخابات دون غيرهم والذين يتخوفون من أن يواجهوا عقوبات من قبل بلغراد تتضمن حرمانهم من الوظائف في مؤسسات الدولة، وطالبوا الحكومة اليوغسلافية باحترام رأيهم.

ونظم هؤلاء تجمعهم تحت شعار (من أجل وحدة الصرب وبقائهم)، وقاده الزعيم الصربي ماركو جاكسيتش الذي يعتبر رأس الرمح في قيادة الصرب لمقاطعة هذه الانتخابات برغم كونه مسؤولا كبيرا في الحزب الديمقراطي الصربي بزعامة كوستونيتشا.

فويتسلاف كوستونيتشا
وكان الرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستونيتشا قد دعا صرب كوسوفو أكثر من مرة للمشاركة في الانتخابات العامة التي أجريت في السابع عشر من الشهر الحالي في الإقليم ذي الغالبية الألبانية، في حين دعا العديد من الصرب إلى مقاطعة هذه الانتخابات لاعتقادهم بأن مشاركتهم قد تساعد الألبان على اختيار برلمان من الممكن أن يمثل الخطوة الأولى لانفصال الإقليم عن يوغسلافيا.

ومع ذلك فقد شارك أكثر من خمسين بالمائة من صرب كوسوفو بأصواتهم تلبية لدعوة الرئيس كوستونيتشا، وقد أدت مشاركتهم إلى فوز (الائتلاف الصربي من أجل العودة) بـ22 مقعدا في برلمان الإقليم ليكونوا بذلك ثالث أكبر قوة سياسية في كوسوفو.

يشار إلى أن هذه الانتخابات تعتبر الأولى في كوسوفو منذ خضوعها للإدارة الدولية التابعة للأمم المتحدة عام 1999 بعد غارات شنها طيران حلف شمال الأطلسي على بلغراد لوقف المذابح العرقية التي ارتكبتها حكومة الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.

المصدر : الفرنسية