أبلغ حاكم جزيرة غوام كارل غواتريز سكان المستعمرة الأميركية بأن الجزيرة التي تستضيف قواعد أميركية قد تستخدم كسجن لأعضاء تنظيم القاعدة الذين يعتقلون في أفغانستان، مشيرا إلى أن الوجود العسكري الأميركي في المنطقة له سلبياته وإيجابياته.

وكان الحاكم غواتريز يتحدث في الإذاعة الرسمية وهو يعقب على مخاوف السكان من تدهور صناعة السياحة في الجزيرة، التي تأثرت مؤخرا بسبب وجود آلاف اللاجئين من الفيتناميين والأكراد. وقال غواتريز في إشارة إلى الوجود العسكري الأميركي "إذا كنا نريد حقا أن يبقى الأميركيون جزءا مهما من اقتصاد مجتمعنا فعلينا أن نشاركهم السراء والضراء" وأضاف أن هناك اتفاقا مع الولايات المتحدة و"علينا أن نلتزم بالاتفاق كاملا لا أن نختار ما نشاء منه".

وتبلغ مساحة جزيرة غوام 540 كلم مربعا ويبلغ عدد سكانها نحو 150 ألف نسمة وتستضيف عددا من القواعد الأميركية من أهمها قاعدة أندرسون الجوية. وقد أثارت تلميحات أميركية عن إمكانية استخدام المنطقة معتقلات لأعضاء تنظيم القاعدة التوتر بين جزر المحيط الهادئ التي تعاني أصلا من اضطرابات بسبب تحملها نتائج أزمة طالبي اللجوء من بلدان الشرق الوسط الذين رفضت أستراليا استقبالهم.

المصدر : الفرنسية