روبرت غاي
نفى الحاكم العسكري السابق لساحل العاج الجنرال روبرت غاي أن يكون أصدر أوامره لقواته بإطلاق النار على حشود المواطنين بعد الانتخابات التي أجريت العام الماضي، وقال إن نتائج تلك الانتخابات زورت لصالح الرئيس الحالي لوران غباغبو.

وأخبر غاي ندوة للسلام نظمت بهدف البحث عن السبل الكفيلة بمعالجة التصدعات السياسية والاجتماعية في ساحل العاج، ومصالحة الزعماء القوميين الأربعة بأنه لم يتسبب في تلك الموجة من أعمال العنف التي صاحبت انتخابات العام الماضي.

وكان الحرس الرئاسي قد فتح النار يومي 24 و25 أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي على حشود تطالب بتنحي غاي عن السلطة بعد أن ادعى فوزه في تلك الانتخابات، وقد لقي العشرات منهم مصرعهم. وطبقا لإحصاءات رسمية فإن 303 أشخاص قتلوا في أعمال العنف التي وقعت أثناء الانتخابات العام الماضي.

وقد رفض الجنرال غاي الذي تولى السلطة في بلاده عبر انقلاب عسكري قام به عام 1999، المشاركة في أعمال مؤتمر للسلام نظم في فبراير/ شباط الماضي، غير أنه اعتذر من خلال هذه الندوة عن ذلك الغياب، وتعهد بالعمل على مصالحة كل أبناء الشعب العاجي. وجدد غاي اعتراضه على نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة ووصفها بأنها مزورة، وقال إن غباغبو حل لجنة الانتخابات العامة في خطوة تتعارض مع الديمقراطية.

وكان الرئيس الحالي لوران غباغبو قد وجه الدعوة إلى خصومه السياسيين الثلاثة لحضور هذه الندوة وهم رئيس الوزراء السابق الحسن وتارا، والجنرال روبرت غاي، والرئيس الأسبق هنري كونان بيديه.

المصدر : الفرنسية