الشوارع تبدو خالية عقب إعصار ميشيل الذي ضرب أميركا قبل أسابيع
قتل تسعة أشخاص على الأقل وجرح نحو 200 بسبب أعاصير قوية ضربت ولايتي أركنسو ومسيسبي جنوب الولايات المتحدة، وتسببت الأعاصير في إلحاق أضرار مادية كبيرة بالولايتين الواقعتين على دلتا نهر المسيسيبي.

وقالت متحدثة باسم مكتب الطوارئ بولاية أركنسو إن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا حتى الآن، مشيرة إلى أن خمس مقاطعات في الولاية أبلغت عن وقوع أضرار بها اثنتان منها في الشمال وواحدة في شمال وسط أركنسو ومقاطعة في أقصى الجزء الجنوبي الشرقي من الولاية.

وفي ولاية مسيسبي قالت إدارة الطوارئ إن خمسة أشخاص بينهم طفل قتلوا نتيجة الإعصار، وأشارت إلى أن الإعصار دمر أحد السجون في الولاية. وأضافت أن أضرارا لحقت بأكثر من 100 منزل وعدة محطات فرعية للكهرباء، وأوضحت أن الولاية قد تطلب مساعدات من الجهات الفدرالية لدعم الجهود المحلية.

وكانت العواصف قد بدأت تضرب مدن ولايتي أركنسو ومسيسبي مساء الجمعة الماضية، وازدادت قوتها في اليوم التالي أثناء الليل. وتسبب الإعصار المصحوب بعواصف رعدية بتدمير العديد من المباني على طول الدلتا وانتزاع أسقف المنازل وقطع خطوط الكهرباء فضلا عن عرقلة المرور على شبكات الطرق.

المصدر : وكالات