جمرة كونكتيكت الخبيثة تحير المحققين الأميركيين
آخر تحديث: 2001/11/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/9 هـ

جمرة كونكتيكت الخبيثة تحير المحققين الأميركيين

رجال الشرطة يحرسون مستشفى بولاية كونكتيكت نقلت إليه أوتيلي لانغرين (أرشيف)
يشعر المحققون الأميركيون بالإرباك بسبب عدم تمكنهم من معرفة كيفية إصابة امرأة مسنة في ولاية كونكتيكت الأميركية، وهي خامس ضحية تلقى حتفها في موجة عدوى الإصابة بجرثومة الجمرة الخبيثة.

وقال حاكم الولاية جون رولاند في مؤتمر صحفي "مازلنا محبطين لعدم معرفتنا كيفية انتقال جرثومة الأنثراكس" إلى أوتيلي لانغرين. وأشار إلى أن الاختبارات التي أجريت على عينات أخذت من منزل المرأة المسنة بمدينة أوكسفورد ومركزين لفرز وتوزيع الرسائل في المدينة أكدت خلوها من الجرثومة.

يذكر أن لانغرين (94 عاما) تعيش بمفردها ونادرا ما تغادر منزلها، واعتبرت حالتها الأولى من نوعها في الولاية وأول حالة تصاب بالجمرة الخبيثة في الولايات المتحدة منذ أسابيع. وتحير هذه الإصابة المسؤولين الأميركيين خاصة أنها وقعت في منطقة ريفية في شمال شرق الولايات المتحدة، وهي ثاني حالة وفاة لا علاقة لها بأي اتصال بمبان حكومية أو ببريد أو بوسائل إعلام حيث سجلت الإصابات السابقة. يذكر أن عاملة بأحد مستشفيات نيويورك توفيت الشهر الماضي بالجمرة الخبيثة ولم تعرف بعد كيفية وصول عدوى الجرثومة إليها.

أوتيلي لانغرين

وكان ثلاثة أشخاص قبلهما قد قضوا من جراء إصابتهم بالجمرة الخبيثة، اثنان منهم من عمال البريد في واشنطن، والثالث صحفي بولاية فلوريدا. كما أصيب 13 شخصا بالمرض لكنهم عولجوا منه.

وأكد مركز الوقاية من المرض أن الاختبارات الطبية أكدت أن سبب وفاة لانغرين ناتج عن استنشاق جراثيم الجمرة الخبيثة، وقال إنها من النوع الذي يحدث بشكل طبيعي، لكن المركز في الوقت نفسه مقتنع بأن إصابة لانغرين "متعمدة".

ورغم عدم التأكد من أن وفاة لانغرين ومن قبلها العاملة في المستشفى بنيويورك تم عبر الاتصال برسائل ملوثة، فإن التحقيقات الجارية حاليا تقوم بتعقب الرسائل التي تبدو السبب المقبول لانتقال عدوى الجمرة الخبيثة. يشار إلى أن أول إصابة بالجمرة كانت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وأثارت مخاوف من هجمات بيولوجية عقب الهجمات التي ضربت نيويورك وواشنطن يوم 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. ولم يتوصل المحققون حتى الآن إلى المسؤول عن الهجمات بجرثومة الجمرة الخبيثة.

المصدر : وكالات