قوات هندية تقتاد أحد المشتبه بتأييدهم لباكستان في سرينغار (أرشيف)
اعترف قائد كبير في حزب المجاهدين -وهي الجماعة الرئيسية التي تواجه الحكم الهندي في كشمير- بوجود مقاتلين باكستانيين يشاركون الكشميريين في عمليات القتال. ويعتبر الحزب هؤلاء مواطنين كشميريين شردوا من موطنهم وعادوا إليه الآن للمشاركة فيما أسماه التحرير.

وقال المسؤول العسكري في الحزب سيف الإسلام إن من حق المقاتلين الباكستانيين المجئ إلى كشمير لأنهم في الأصل منها.

وأوضح سيف الإسلام قائلا "حتى لو كان بعض المجاهدين ينتمون إلى باكستان فإنهم بالأساس كشميريون تشردوا في عامي 1947 و1965" في إشارة إلى تقسيم شبه القارة الهندية عام 1947, وإلى الحرب التي نشبت بين البلدين عام 1965. وأكد سيف الإسلام أن "هؤلاء الناس استقروا في أماكن متفرقة من باكستان ولكنهم الآن ينشطون في كشمير من أجل تحرير وطنهم الأصلي".

ودأبت الهند منذ مدة على اتهام باكستان بدفع باكستانيين وربما أفغان للاشتراك في المواجهات التي تدور في منطقة كشمير ضد الإدارة الهندية للإقليم. لكن إسلام آباد تنكر هذه التهم بقوة.

يذكر أن كشمير قسمت بين الهند وباكستان وتدعي كل منهما السيادة عليها.

المصدر : الفرنسية