مركب للمهاجرين غير القانونيين
قبالة جزيرة كريسماس الأسترالية (أرشيف)

فشلت أستراليا في الحصول على موافقة جزر فيجي وكيريباتي لقبول عدد من المهاجرين غير القانونيين. وينعكس هذا الفشل سلبا على مصير نحو 540 من مهاجري القوارب ينتظرون في جزيرة كريسماس الأسترالية تمهيدا لترحيلهم إلى أي مكان غير أستراليا.

وقال متحدث باسم وزير الشؤون الخارجية ألكسندر دونر إن أستراليا سحبت طلبها إلى فيجي بسبب الانقسامات بين الزعماء المحليين هناك. وأضاف أن المفاوضات مع كيريباتي انتهت أيضا دونما نجاح "لأسباب تتعلق بالنقل والتموين"، مشيرا إلى أن المحادثات مع بالاو مستمرة، وأن بابوا غينيا الجديدة ربما تزيد عدد الأشخاص الذين تقبلهم.

وكانت أستراليا تأمل في إقناع فيجي بقبول المهاجرين غير المرغوب فيهم مقابل مساعدات مالية، لكن المتاعب المحلية وضغوط ما بعد الانقلاب في فيجي أعاقت التوصل إلى اتفاق.

وقال وزير خارجية فيجي كاليوباتي تافولا إن الحكومة بحثت الاقتراح الخاص بمهاجري القوارب بعين العطف لكنها قررت رفضه بسبب معارضة الرأي العام، مشيرا إلى أنه ستتم إعادة بحث الاقتراح مجددا في المستقبل. وقد فكرت فيجي في استخدام جزيرة ماكوغاي -وهي مستعمرة لعزل مرضى الجذام- كمركز لبحث أوضاع طالبي حق اللجوء، لكن المسؤولين عن الجزيرة أعلنوا اليوم رفضهم للاقتراح.

وكانت السلطات الأسترالية قد أرسلت أكثر من ألف شخص معظمهم من المهاجرين الأفغان والعراقيين إلى جزيرتي نورو وبابوا غينيا الجديدة لدراسة أوضاعهم في شهري سبتمبر/ أيلول وأكتوبر/ تشرين الأول. وتنتهج الحكومة الأسترالية موقفا متشددا من الهجرة غير القانونية. يشار إلى أن معظم الزوارق التي تصل إلى السواحل الأسترالية تبحر من إندونيسيا في رحلة تستغرق عدة أيام. وقد وصل نحو 8200 شخص إلى أستراليا في العامين الأخيرين.

المصدر : وكالات