ميركو ساروفيتش
أعرب رئيس جمهورية صرب البوسنة ميركو ساروفيتش عن معارضته لفكرة استقلال إقليم كوسوفو عن يوغسلافيا. وقال ساروفيتش في حديث صحفي بموسكو إن حكومته تعارض أي تغييرات حدودية في جمهورية يوغسلافيا السابقة. وأضاف أنها تعارض كذلك موقف الزعيم الألباني إبراهيم روغوفا الذي يطالب باستقلال كوسوفو.

وقال ساروفيتش إن الرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستونيتشا "كان محقا عندما طلب من صرب كوسوفو التصويت في الانتخابات ما دام ذلك سيؤثر في مستقبل كوسوفو". وأضاف أن منطقة البلقان لن يكون لها مستقبل مادامت تقسمها الحدود كل مائة كيلومتر, مؤكدا أن "الدول المقتطعة والتي أعيد تشكيلها ليس لها مستقبل في أوروبا".

وشدد على أهمية توحيد جمهورية يوغسلافيا السابقة ولو من الناحية الاقتصادية "بعد مرور عشر سنوات من الفرقة والتقسيم.

يذكر أن البوسنة قسمت إلى جمهوريتين بعد الحرب، الأولى صربية والثانية يحكمها المسلمون والكروات. وقد وقع ساروفيتش في 30 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي اتفاقية مع البنك الدولي عن قرض بقيمة 88.8 مليون دولار ليوزع بين حكومتي البوسنة.

المصدر : الفرنسية