دعوى جديدة ضد شارون في بلجيكا
آخر تحديث: 2001/11/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/8 هـ

دعوى جديدة ضد شارون في بلجيكا

أرييل شارون
قدم ستة فلسطينيين قتل أطفالهم أثناء الانتفاضة دعوى جماعية أمام محكمة بلجيكية ضد 15 شخصية إسرائيلية من بينها رئيس الوزراء أرييل شارون وسلفه إيهود باراك ووزير الدفاع بنيامين بن إليعازر وقائد الجيش شاؤول موفاز.

وشملت الشكوى أيضا 11 عسكريا من بينهم ضباط وجنود في قاعدة ترميات في رفح جنوبي قطاع غزة. وأشار نص الشكوى إلى أن هؤلاء "يتحملون جميعهم المسؤولية في مقتل الأطفال الذي جرى في الأراضي الفلسطينية التي يحتلها جيش الدولة العبرية".

وأوضح النص أن أحد الضحايا وهو فتى في الثالثة عشرة "أصيب برصاص أطلق من قاعدة ترمين العسكرية وهو متوجه إلى منزل شقيقته برفقة أصدقاء له, فأصيب برصاصة متفجرة في رأسه". وأضاف أن فتى آخر في الحادية عشرة قتل وهو مع عائلته في أرض زراعية عند أطراف أراضي الحكم الذاتي الفلسطيني.

وقالت المحامية البلجيكية كرستين وارلوب التي سلمت الدعوى إلى المحكمة الابتدائية في بروكسل إن مقدمي الشكوى هم "آباء أطفال قضوا إثر إصابتهم برصاص الجيش الإسرائيلي".

وقدمت الشكوى بموجب قانون بلجيكي صدر عام 1993 وتم تعديله عام 1999, يمنح المحاكم البلجيكية صلاحية عالمية للنظر في جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم في حق الإنسانية أيا كان مكان حصولها وجنسية الضحايا والمتهمين ومكان إقامتهم.

وجاء تقديم الشكوى في وقت تستعد فيه الغرفة الاتهامية التابعة لمحكمة الاستئناف ببروكسل للنظر في 28 نوفمبر/تشرين الثاني في صلاحية القضاء البلجيكي لتلقي شكوى في حق شارون قدمها 23 فلسطينيا من الناجين من مجازر صبرا وشاتيلا التي ارتكبت في لبنان عام 1982.

وأدت هذه الشكوى في الأسابيع الأخيرة إلى تدهور العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إذ نفت الحكومة الإسرائيلية قطعا أي صلاحية للقضاء البلجيكي تخوله محاكمة شارون.

من جهة أخرى أعلن ثلاثون إسرائيليا أعضاء في جمعية لـ (ضحايا الإرهاب) الخميس نيتهم في تقديم شكوى إلى القضاء البلجيكي في 27 نوفمبر/تشرين الثاني بحق الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بموجب القانون البلجيكي ذاته.

المصدر : الفرنسية