تخفيف إجراءات مكافحة الحمى القلاعية في بريطانيا
آخر تحديث: 2001/11/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/8 هـ

تخفيف إجراءات مكافحة الحمى القلاعية في بريطانيا

بيطريون بريطانيون ينقلون حيوانات مصابة بمرض الحمى القلاعية
قررت السلطات البريطانية تخفيف الإجراءات المشددة التي كانت مفروضة على عدد كبير من المزارع لمكافحة مرض الحمى القلاعية. وشملت قرارات تخفيف الحظر حوالي 1450 مزرعة شهدت أكبر حالات انتشار للمرض شمالي غربي إنجلترا.

وأعلنت إدارة البيئة والأغذية والشؤون الريفية رفع القيود التي كانت مفروضة على حركة الماشية في مزارع منطقة كومبريا شمالي غربي بريطانيا. وكانت التقديرات قد أشارت إلى أن حوالي 900 مزرعة في كومبريا انتشرت بها الحمى القلاعية.

وأعلن المدير الإقليمي لإدارة البيئة في كومبريا راي أندرسون أن هذا القرار يعتبر خطوة هامة لاستعادة الحياة الطبيعية في هذه المنطقة. وكانت كومبريا تعتبر من أكثر المناطق الموبوءة بالحمى القلاعية منذ اكتشاف المرض في فبراير/ شباط الماضي.

واعترف أندرسون بأن بعض هذه الإجراءات لم تمنع انتشار الحمى القلاعية خاصة في منطقة بينريث سبيور التي شهدت أكبر عدوى بفيروس الحمى القلاعية. واعتبر المراقبون قرار رفع الحظر بأنه تأكيد لتصريحات المسؤولين البريطانيين بأنهم حققوا النصر في معركتهم على الحمى القلاعية.

وكان مرض الحمى القلاعية قد اكتشف في بريطانيا في 20 فبراير/ شباط الماضي، ومنذ ذلك الحين تم إعدام حوالي أربعة ملايين رأس من الماشية والأغنام والخنازير في 200 مزرعة في محاولة لاحتواء المرض، ولم يثبت حتى الآن إمكانية انتقال مرض الحمى القلاعية إلى الإنسان على غرار مرض جنون البقر.

وتسببت الحمى القلاعية في خسائر بالغة للإنتاج الحيواني من لحوم وألبان وأصواف وأضرت بشدة بصادرات بريطانيا من هذه المنتجات. وكانت السلطات البريطانية قد أعلنت في شهر يوليو/ تموز الماضي السيطرة على الحمى القلاعية ورفعت الحظر المفروض على سفر السائحين إلى المناطق الريفية.

المصدر : وكالات