أعلنت المفوضية الأوروبية أن قائمة المنظمات الإرهابية التي سيصدرها الاتحاد الأوروبي لن تشمل الأحزاب التي تقدم الدعم لهذه المنظمات، وقد أثار الإعلان اعتراضات من جانب إسبانيا التي تريد أن تشتمل القائمة على الجناح السياسي لحركة إيتا التي تطالب بانفصال إقليم الباسك.

وكان قادة الاتحاد الأوروبي الذين اجتمعوا في قمة طارئة عقب هجمات سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة قرروا وضع قائمة بمنظمات تعتبرها الدول الـ15 الأعضاء مجموعات إرهابية.

وأعلن الناطق باسم المفوضية الأوروبية أن المجموعة تعكف الآن على وضع قائمة تعتمد على قوائم موجودة بالفعل لدى كل دولة في الاتحاد على حدة، مشيرا إلى أن هذه القوائم ستشمل المنظمات التي تمارس أنشطتها داخل حدود الاتحاد الأوروبي.

وتقول إسبانيا إن الذين يدعمون أعمال العنف يتحملون المسؤولية نفسها التي تتحملها المنظمات التي ترتكب هذه الأعمال، واقترحت لشبونة أن تشتمل القائمة على حزب باتاسونا الجناح السياسي لحركة إيتا التي تطالب بانفصال إقليم الباسك شمال إسبانيا.

وقال وزير العدل الإسباني إنه ليس متأكدا مما إذا كانت المفوضية الأوروبية قد اتخذت بالفعل قرارا بهذا الشأن أم لا، "ولكنه قرار يجب أن يتخذ بواسطة وزراء العدل والداخلية في الدول الـ 15 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي".

المصدر : رويترز