أرويو: الفلبين تعود إلى دائرة الاهتمام الأميركي
آخر تحديث: 2001/11/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/8 هـ

أرويو: الفلبين تعود إلى دائرة الاهتمام الأميركي

أرويو أثناء زيارتها إلى الولايات المتحدة (أرشيف)
قالت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو إن بلادها عادت إلى دائرة اهتمام الشركات الأميركية. جاء ذلك عقب عودة أرويو من زيارة إلى الولايات المتحدة لتواجه تحدي الاشتباكات بين الجيش وجبهة مورو للتحرير الوطني جنوبي البلاد قبيل موعد عقد انتخابات محلية هناك.

فقد صرحت أرويو للصحفيين في مطار العاصمة مانيلا أن "الشركات الأميركية تقول إن الفلبين عادت إلى شاشات رادارها". وأضافت أن "الدعم القوي من الحكومة الأميركية واتفاقات الاستثمار مع القطاع الخاص الأميركي علامات على تزايد الثقة في اقتصادنا وفي مستقبلنا". وفقدت الفلبين ثقة قطاع الأعمال طوال نحو عام مضى بسبب مشكلاتها السياسية والأمنية إضافة إلى التباطؤ الاقتصادي العالمي.

وكانت الولايات المتحدة قد وعدت أثناء زيارة أرويو بتقديم "معونة أمنية" قيمتها نحو 100 مليون دولار لمساعدة حكومة مانيلا على مكافحة مقاتلي جماعة أبو سياف التي يعتقد أن لها صلات بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

ولم تعلق أرويو بعد عودتها على المواجهات العسكرية بين الجيش وجبهة مورو للتحرير الوطني الدائرة في جزيرة جولو منذ الاثنين الماضي والتي أسفرت عن مصرع 160 شخصا على الأقل. واتهمت الحكومة نور ميسواري حاكم إقليم مندناو المعزول وزعيم الجبهة بالتحريض على الهجوم لتعطيل سير الانتخابات المحلية لاختيار خليفة له. وقال مسؤولون فلبينيون إنه تم تشديد الإجراءات الأمنية قبيل إجراء الانتخابات المقررة الاثنين القادم في إقليم مندناو ذي الحكم الذاتي المحدود.

وذكر مسؤول بوزارة الداخلية الفلبينية أن الخارجية طلبت إلغاء جواز سفر ميسواري، مشيرا إلى أن السلطات تحقق في تقارير استخباراتية أفادت بهروب زعيم جبهة مورو إلى ماليزيا.

شرطة فلبينيون يحرسون مواد خاصة بالانتخابات في مدينة زامبوانغا بإقليم مندناو
وقد أصدرت محكمة فلبينية أمرا باعتقال ميسواري لدوره فيما تعتبره تمردا ضد قوات الجيش. وقد قررت أرويو الثلاثاء تجريد ميسواري من سلطاته كمحافظ لإقليم مندناو، وأعطته مهلة يومين كي يأمر قواته بوقف القتال ضد الجيش. وكانت مانيلا عينت ميسواري حاكما للإقليم الذي تقطنه أغلبية مسلمة بعد أن وقع معها اتفاق سلام عام 1996 لإنهاء الحملة التي بدأتها جبهة مورو لإقامة دولة إسلامية في جنوب الفلبين. ومن جهته اتهم ميسواري حكومة مانيلا بالتخلي عن تقديم المساعدات المطلوبة للإقليم وشجب الانتخابات وقال إنها انتهاك لاتفاق السلام ورفض المشاركة فيها.

وفي موضوع له صلة بالانتخابات أصيب ثلاثة أشخاص الليلة الماضية في انفجار قنبلة زرعها مجهولون في سيارة قرب مكتب اللجنة الانتخابية في مدينة كوتاباتو بجنوب الفلبين. وأفادت مصادر الشرطة بالمدينة بأن الانفجار دمر مقهى للإنترنت في المبنى المجاور. ويعد ذلك ثاني انفجار قنبلة قرب مكتب اللجنة الانتخابية خلال أربعة أيام فقط. وقال أحد مسؤولي اللجنة إن الانفجارين يهدفان -على ما يبدو- إلى ترويع المسؤولين من إجراء الانتخابات في إقليم مندناو، مشيرا إلى أن الحادثين لن يعيقا الاستعدادات لإجراء الانتخابات.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: