رجال أمن صينيون يقومون باعتقال أحد أفراد فالون غونغ في ميدان تيانانمين بالعاصمة بكين (أرشيف)

رحلت السلطات الصينية 35 من الأجانب من أتباع جماعة فالون غونغ الروحية المحظورة كانت قد احتجزتهم بعد احتجاجهم في ميدان تيانانمين على الإجراءات المتشددة التي تتخذها الصين ضد الجماعة.

وذكرت وكالة شينخوا للأنباء أن المرحلين الخمسة والثلاثين أمروا بمغادرة البلاد بعد أن رفعوا يوم الثلاثاء الماضي لافتات كتبوا عليها شعارات فالون غونغ واعتصموا بالميدان. وأضافت الوكالة أنه بحلول الساعة السابعة مساء الأربعاء بتوقيت غرينتش كان كل أفراد المجموعة قد غادروا البلاد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية جانغ كيوي إن بكين أبلغت مسؤولي السفارات بالتنبيه على رعاياهم الزائرين بالالتزام بالقوانين الصينية بعد أن توافد المتظاهرون على "ميدان تيانانمين بقصد إثارة المشاكل". وذكرت المتحدثة أن بكين استدعت مسؤولين من القنصليات السويدية والأميركية والألمانية ودول أخرى ذات صلة إلى مقر وزارة الخارجية الصينية صباح الأربعاء.

وكان سفير السويد في بكين أعلن أمس أن سبعة مواطنين سويديين رحلوا على طائرة متجهة إلى ستوكهولم، كما أكدت السفارة الأميركية طرد ستة أميركيين احتجزوا بعد المظاهرة. وقال متحدث باسم سفارة سويسرا إن ثلاثة سويسريين وإسبانياً لديه إقامة في سويسرا رحلوا أيضا. وقالت مصادر دبلوماسية إن الأجانب الأعضاء في فالون غونغ ومنهم أستراليون وكنديون وفرنسيون وألمان، رحلوا بالفعل.

واحتجزت الشرطة هذه المجموعة بعد أن حملوا لافتة صفراء كتب عليها "الصدق.. التعاطف.. الرفق" باللغتين الصينية والإنجليزية في وسط ميدان تيانانمين.

المصدر : رويترز