وفد الاتحاد الأوروبي بأنغولا لبحث انسحابها من الكونغو
آخر تحديث: 2001/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/7 هـ

وفد الاتحاد الأوروبي بأنغولا لبحث انسحابها من الكونغو

إدواردو دوس سانتوس
وصل وفد من الاتحاد الأوروبي إلى أنغولا لبحث شروط الرئيس إدواردو دوس سانتوس الخاصة بشأن انسحاب قواته من الكونغو. ويرأس الوفد وزير الخارجية البلجيكي الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي لوي ميشيل. ويتوقع أن يجري ميشيل المباحثات مع الرئيس الأنغولي والسفير الأميركي في البلاد.

وتعتبر أنغولا ثاني محطة في جولة وفد الاتحاد الأوروبي في بعض الدول الأفريقية لتفعيل عملية السلام المتعثرة بهذا البلد. وكان دوس سانتوس رفض أن تنسحب قواته من الكونغو المجاورة ما لم تنسحب القوات الرواندية أولا. وأنغولا هي البلد الأجنبي الوحيد المؤيد لحكومة كابيلا الذي لم يحدد بعد موعدا لسحب قواته من الكونغو الديمقراطية.

يذكر أن الحرب اندلعت في الكونغو في أغسطس/ آب 1998 عندما ساندت رواندا وأوغندا وبوروندي المقاتلين الكونغوليين الذين كانوا يسعون إلى الإطاحة بالرئيس السابق لوران كابيلا, في حين ساندت قوات مسلحة من زيمبابوي وناميبيا وأنغولا الحكومة الكونغولية.

وقد انتهكت جميع الأطراف المتناحرة اتفاق وقف إطلاق النار الموقع عام 1999 في العاصمة الزامبية لوساكا قبل أن يستأنف العمل به عقب اغتيال الرئيس كابيلا وخلافة ابنه جوزيف في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وكانت المباحثات بشأن مستقبل الكونغو الديمقراطية السياسي بدأت في إثيوبيا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي, لكنها تعثرت بعد انسحاب وفد الحكومة الكونغولية بسبب تغيب معظم الأطراف المعنية.

ويتوقع أن يزور ميشيل الذي يرافقه منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا ومفوض العلاقات الخارجية كريس باتن زيمبابوي وبوروندي ورواندا وأوغندا.

المصدر : وكالات