بوتين: لا نرغب في الانضمام للناتو ولكن نتعاون معه
آخر تحديث: 2001/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/7 هـ
اغلاق
خبر عاجل :النيابة العامة المصرية: عدد منفذي هجوم مسجد الروضة بسيناء يتراوح بين 25 و30 شخصا
آخر تحديث: 2001/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/7 هـ

بوتين: لا نرغب في الانضمام للناتو ولكن نتعاون معه

فلاديمير بوتين
نفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده تسعى للانضمام لحلف الأطلسي ولكنه شدد على إمكانية التعاون مع الحلف في ظل المتغيرات العالمية بعد الهجمات على الولايات المتحدة. وجاء النفي الروسي متزامنا مع الدعوة التي وجهها الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون لكل من روسيا والتحالف الغربي من أجل الارتقاء بالعلاقات بينهما إلى مستوى جديد من الشراكة في فترة ما بعد الحرب الباردة.

ونسبت وكالة إنتر فاكس الروسية إلى بوتين قوله "إن روسيا ليست راغبة بالوقوف في الطابور من أجل الحصول على عضوية حلف الأطلسي". وشدد بوتين في كلمة له في الكرملين أمام البرلمانيين الروس على أن بلاده "باقتصادها وإمكاناتها العلمية والتقنية والبشرية والعسكرية وثرواتها الكامنة في أراضيها تملك مقومات الاكتفاء الذاتي وتستطيع ضمان الدفاع عن نفسها".

لكنه أكد أن بروز تهديد الإرهاب العالمي عقب الهجمات على الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول الماضي جعل بلاده مستعدة للتعاون "البناء والإيجابي" مع المجتمع الدولي ومن ضمنه حلف الناتو ضد ذلك التهديد.

دعوة روبرتسون

جورج روبرتسون
وقال الأمين العام للحلف جورج روبرتسون الذي يزور روسيا حاليا, في كلمة ألقاها في فولجوجراد وهو الموقع الذي شهد انتصار السوفيات على ألمانيا في معركة ستالينجراد في الحرب العالمية الثانية, إن تحالفا مماثلا للذي هزم النازية منذ نحو 60 عاما فقط هو الذي يمكنه أن يهزم الإرهاب الدولي.

وأكد روبرتسون في كلمته في هذه المدينة الواقعة في جنوب روسيا أن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة تمخضت عن تكوين تحالف عالمي ضم روسيا كعضو رئيسي فيه. وأضاف "أعتقد أننا وصلنا الآن إلى نهاية البداية للعلاقات بين حلف الأطلسي وروسيا". ووقع الخصمان القديمان اتفاقية للتعاون في فترة ما بعد الحرب الباردة عام 1997.

وشدد الأمين العام لحلف الناتو على القول "حان وقت التحرك إلى مستوى جديد حيث نواجه تحديات جديدة في القرن الواحد والعشرين معا كأصدقاء يتبادلون الثقة وكإخوة في السلاح".

وخلص روبرتسون إلى القول إن روسيا وحلف الأطلسي "أطراف أساسية في أمن أوروبا" وإنه "لا يمكن أن توجد حلول دائمة لأكثر التحديات الأمنية التي نواجهها خطورة ما لم يتعاون حلف الأطلسي وروسيا".

ووصل روبرتسون في وقت لاحق إلى موسكو لإجراء محادثات مع وزير الدفاع سيرجي إيفانوف الذي صرح أمس بأن موسكو تريد أن يكون لها رأي في عملية صنع القرار في حلف الأطلسي. وفي الوقت الراهن يتشاور الحلف فقط مع موسكو بعد أن يقرر سياسته.

لكن وزير الدفاع الروسي أبلغ روبرتسون أن هناك ثلاثة مجالات يمكن للجانبين التعاون فيها هي مكافحة الإرهاب والحد من انتشار الأسلحة ومكافحة تجارة المخدرات.

وفي إشارة إلى استمرار الخلافات بشأن نظام الدفاع الصاروخي الذي تريد الولايات المتحدة إقامته قال إيفانوف إنه ما من نظام قادر على حماية بلاده عبر إقامة سياج من أجل تأمين تلك الحماية مهما بلغ ارتفاع ذلك السياج.

جيش محترف

الجيش الروسي (أرشيف)
وفي غضون ذلك نسبت صحيفة كومرسانت الروسية اليومية إلى مسؤولين دفاعيين قولهم إن الرئيس بوتين أقر خطة تهدف إلى إنهاء نظام التجنيد الإجباري في الجيش الروسي من أجل الإعلان عن الاحتراف الكامل للجيش عام 2010.

وأوضحت الصحيفة أن الميزانية المقترحة لمثل هذا الإصلاح العسكري ستتوفر بحلول العام 2004. ووفقا للتقديرات فإن كلفة مثل هذا التحول ستكون بحدود 3.3 مليارات دولار تقريبا بأسعار الصرف الحالية.

غير أن وزارة الدفاع والناطق باسم الكرملين لم يؤكدا التاريخ الذي ذكرته الصحيفة. وكان أليكسي غروموف الناطق باسم بوتين قال أمس إن الرئيس الروسي أقر بوجود الخطة المذكورة ولكن من دون الإشارة إلى تاريخ محدد لبلوغها.

المصدر : وكالات