بريطانيا والهند تفتتحان بعثات دبلوماسية لهما بكابل
آخر تحديث: 2001/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/7 هـ

بريطانيا والهند تفتتحان بعثات دبلوماسية لهما بكابل

جنديان بريطانيان يتحدثان مع مقاتلين من قوات تحالف الشمال عند نقطة تفتيش بقاعدة بغرام الجوية (أرشيف)
أعلنت بريطانيا عن فتح بعثة دبلوماسية في كابل ودعت المجتمع الدولي إلى إرسال المزيد من المساعدات إلى أفغانستان. كما أعلنت الهند عن فتح مكتب اتصال في العاصمة الأفغانية لإحياء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد توقف استمر خمس سنوات أثناء حكم طالبان.

فقد أعلن ممثل بريطانيا في أفغانستان ستيفن إيفانز أن بريطانيا أصبحت أول دولة غربية تفتتح بعثة دبلوماسية بأفغانستان, وقال إن المكتب سيسعى إلى وضع خطط تسرع عملية تدفق المساعدات إلى البلاد. وأضاف إنه يعقد اجتماعات مع قادة تحالف الشمال البارزين منذ وصوله إلى كابل قبل أربعة أيام.

وقال إيفانز إن القوة البريطانية الصغيرة الموجودة في قاعدة بغرام الجوية شمالي كابل قد تستخدم في عمليات واسعة لتقديم المساعدات. كما أشار إلى أن القوات البريطانية تعمل بشكل جيد مع القوات الأميركية في القاعدة دون أن يقدم المزيد من التفاصيل.

وأضاف أن مبنى البعثة الدبلوماسية البريطانية سيتحول إلى سفارة عند اكتمال النصاب الدبلوماسي وبعد اعتراف لندن بالحكومة الأفغانية الموسعة.

وتؤيد بريطانيا بشدة جهود الأمم المتحدة لمساعدة أفغانستان في تشكيل حكومة جديدة تضم العرقيات الأفغانية البارزة التي ستتمخض عن مؤتمر يعقد الاثنين المقبل في مدينة بون الألمانية.

الهند تفتتح مكتب اتصال

جانب من الدمار الذي خلفته الضربات الأميركية على ضواحي كابل (أرشيف)
من جانب آخر أعلنت الهند أنها افتتحت مكتب اتصال في كابل لإحياء العلاقات الدبلوماسية المتوقفة منذ وصول حركة طالبان إلى السلطة في أفغانستان قبل خمس سنوات.

وعاد إلى نيودلهي وفد من وزارة الخارجية الهندية برئاسة المبعوث الخاص إلى أفغانستان إس كي لامبا بعد زيارة لمدة يوم واحد لدراسة احتمال إعادة فتح سفارة هندية في كابل بعد إغلاقها منذ عام 1996.

وقالت متحدثة باسم الخارجية الهندية إن لامبا أجرى في كابل مباحثات مع عدد من قادة تحالف الشمال والرئيس الأفغاني برهان الدين رباني ووزير خارجية التحالف عبد الله عبد الله. وركزت المباحثات على الأوضاع في أفغانستان وسبل إعادة إعمار ما خربته الحروب المتواصلة منذ عشرين عاما.

وتؤيد الهند إقامة حكومة موسعة تضم عرقيات الطاجيك والأوزبك والتركمان والهزارة إضافة إلى البشتون الذين يشكلون 40% من الشعب الأفغاني, في حين تعارض بشدة ضم طالبان إلى الحكومة المذكورة.

المصدر : وكالات