أقارب زعيم الاستقلال في إيريان جايا ثيس إليوي
يبكونه أثناء مراسم تشييع الجنازة
أعلنت الشرطة الإندونيسية أن وفاة زعيم الاستقلال في إيريان جايا ثيس إليوي كانت بسبب جريمة قتل. في غضون ذلك أعلن وزير الأمن الإندونيسي أن الرئيسة ميغاواتي سوكارنو ستزور إيريان جايا الشهر المقبل كما كان مقررا رغم التوتر الحاصل في الإقليم عقب وفاة إليوي.

فقد أكد متحدث باسم الشرطة أن نتائج التحقيقات الأولية في وفاة زعيم إيريان جايا تشير إلى أن الوفاة كانت جنائية مشيرا إلى أنه تم استجواب مائة شخص في تحقيقات هذه القضية. وأكدت التحقيقات أن سائق إليوي الخاص الذي مازال مختفيا منذ 10 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري اتصل يوم الحادث عبر الهاتف المحمول لإبلاغ عائلة الزعيم بأن مجهولين اختطفوهما.

وقد فقد أثر زعيم الاستقلال عندما كان في طريقه إلى منزله قادما من احتفال سنوي محلي في العاشر من الشهر الجاري وذلك قبل أن يعثر على جثته داخل سيارته في اليوم التالي. وكان إليوي يتزعم اللجنة التنفيذية لاستقلال إيريان جايا التي ترمي إلى فصل الإقليم عن السيادة الإندونيسية.

وقد فتحت الشرطة تحقيقا في الحادث بعد أن أظهرت نتائج تشريح الجثة أن الوفاة كانت غير طبيعة. ونقلت صحف جاكرتا عن رئيس الشرطة في إيريان جايا موافقته على تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في هذه القضية.

وكان قائد الشرطة في الإقليم قد دعا المواطنين الأسبوع الماضي إلى التحلي بالصبر إزاء التحقيقات الجارية لكشف غموض اغتيال إليوي. وجاءت هذه الدعوة وسط مخاوف من اندلاع أعمال عنف ما لم يتم الكشف سريعا عن مرتكبي الحادث. ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها.

وتوفي إليوي عن عمر يناهز 64 عاما وكان يحاكم قبل وفاته بتهمة تشويه سمعة الحكومة والتخطيط لإقامة دولة مستقلة في إيريان جايا. وكانت جاكرتا قد رفضت منح الإقليم استقلاله، وأصدرت بدلا من ذلك مجموعة قوانين تمنحه حكما ذاتيا واسعا إلا أن الجماعات المطالبة بالاستقلال رفضتها.

ميغاواتي سوكارنو
زيارة ميغاواتي
وفي السياق ذاته أعلن وزير الأمن الإندونيسي سوسيلو بامبانغ أن الرئيسة ميغاواتي سوكارنو ستزور إيريان جايا كما كان مقررا الشهر المقبل. وأوضح الوزير أنه رغم حالة التوتر التي يشهدها الإقليم عقب وفاة ثيس إليوي فمازالت ميغاواتي ملتزمة بإتمام الزيارة التي لم يحدد موعدها النهائي بعد.

وكانت ميغاواتي قد قدمت اعتذارها لإقليمي آتشه وإيريان جايا الانفصاليين عما ارتكب فيهما من انتهاكات لحقوق الإنسان طيلة العقود الماضية. وجاء الاعتذار في أول خطاب شامل أمام البرلمان عقب توليها السلطة في أغسطس/ آب الماضي. وأكدت ميغاواتي أنه بداية من يناير/ كانون الثاني المقبل سيتم نقل المزيد من السلطات المحلية والإدارية للأقاليم الإندونيسية بهدف تدعيم الإدارة الذاتية للأقاليم تحت إشراف الحكومة المركزية في جاكرتا.

المصدر : وكالات