تشاد: مقتل تسعة ضباط في كمين نصبته المعارضة
آخر تحديث: 2001/11/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/6 هـ

تشاد: مقتل تسعة ضباط في كمين نصبته المعارضة

قتل تسعة ضباط تشاديين وأصيب 43 بجروح في غضون الأيام الأخيرة بمنطقة بيلتين شرق تشاد في كمين نصبته حركة معارضة مسلحة وفق ما أعلنه المؤتمر الوطني للمقاومة.

وجاء في البيان الذي وزعه المؤتمر الوطني للمقاومة -وهو حركة تشادية جديدة- "أن معارك عنيفة تدور منذ بضعة أيام في إيبلو ومودور بين قوات المقاومة الشعبية الذراع المسلحة للمؤتمر الوطني للمقاومة, وعناصر قوات التدخل السريع (الحرس الجمهوري السابق)".

وقال البيان إن رتلا من ثماني عربات عسكرية وعلى رأسه الجنرال حسن جربو قائد قوات التدخل السريع, وقع في كمين قتل تسعة ضباط وأصاب 43 بجروح من بينهم أكثر من 20 ينتظرون إجلاءهم إلى مصر. وأفاد البيان بتخلي القوات الحكومية عن أربع عربات مجهزة بأسلحة ثقيلة.

وقد تأسس المؤتمر الوطني للمقاومة في باريس في 8 أغسطس/ آب 2001, أي اليوم الذي تم فيه تنصيب الرئيس إدريس ديبي رئيسا لولاية رئاسية ثانية وأخيرة لمدة خمس سنوات بعد انتخابات أثارت احتجاجات لاسيما من قبل المرشحين الستة الآخرين إلى الرئاسة. ويسعى المؤتمر برئاسة الدكتور عبد العزيز كودوك بصورة خاصة إلى قلب نظام إدريس ديبي وإحلال نظام آخر شعبي للسلطة محله.

واتهم المؤتمر في بيانه الرئيس بإرسال "قوات خاصة لتجنيد قاصرين" ينتمون خصوصا إلى عرقية الزغاوا التي ينتمي إليها ديبي بهدف "استخدامهم كدروع بشرية" في حرب تيبيستي ضد عناصر من حركة الديمقراطية والعدالة في تشاد بزعامة يوسف توغويمي.

كما يتهم المؤتمر ديبي بأنه بدأ بتوزيع أسلحة على بعض القبائل في المنطقة "لتحويل هذه الانتفاضة الشعبية إلى حروب قبلية وعرقية تتبنى سياسة فرق لتسد, كما جاء في البيان.

المصدر : الفرنسية