مصاب بالجدري (أرشيف)

أعلنت مصادر حكومية في طوكيو أن اليابان تدرس مشروعا مشتركا مع الولايات المتحدة لتطوير لقاحات لفيروس الجدري واتخاذ إجراءات قانونية تساعد على منع انتشار المرض. وتتخوف اليابان من شن هجوم إرهابي بفيروس الجدري الذي يعد أخطر أنواع الأسلحة البيولوجية.

وبحسب المصادر فإن منبع القلق الياباني شريط فيديو أميركي أعده مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية في واشنطن بعنوان "الشتاء المظلم"، إذ يظهر الشريط استعدادات الولايات المتحدة للرد على هجوم بفيروس الجدري.

وقالت المصادر إن المسؤولين اليابانيين أصابتهم الصدمة وتملكهم الخوف من المعلومات التي قدمها الشريط الذي يظهر وفاة أكثر من ألف شخص وإصابة أكثر من 14 ألفا آخرين بفيروس الجدري في أقل من أسبوعين بعد ظهور علامات المرض على 50 شخصا في الولايات المتحدة. وينهي الشريط دراسته دون التوصل إلى حل للقضاء على الوباء.

وأكد المصدر أن الجميع اتفق بأنه يجب على اليابان اتخاذ إجراءات حاسمة ضد هجوم إرهابي بفيروس الجدري. وأشار المصدر إلى أن الحكومة اليابانية والأحزاب المشاركة في الائتلاف الحاكم تحاول وضع ميزانية لمشروع خاص لتطوير لقاحات الجدري بالاشتراك مع الولايات المتحدة. كما أنها تدرس قانونا خاصا يسمح للسلطات بوضع مرضى الجدري في المحجر الصحي منعا لانتشار المرض.

ويقول المسؤولون في اليابان إن بلادهم لا تملك أي مخزون احتياطي للقاح الجدري، كما أنها غير مستعدة في الوقت الحاضر لمواجهة أي أوبئة يسببها الفيروس المعدي. يشار إلى أن آخر وقت ظهر فيه مرض الجدري في اليابان كان عام 1956 كما أوقفت الحكومة اليابانية التطعيم ضد المرض عام 1977.

المصدر : رويترز