من آثار القصف الأميركي اليومي لمدينة قندهار

ـــــــــــــــــــــــ
طالبان تنفي التفاوض بشأن الاستسلام في قندهار وتعلن أن جهاد الحركة مازال مستمرا في أفغانستان
ـــــــــــــــــــــــ

قائد قوات تحالف الشمال في قندز يشير إلى إمكانية إجلاء الأجانب المتحصنين في الولاية إلى أي دولة أخرى توافق على استقبالهم
ـــــــــــــــــــــــ
باكستان تغلق قنصليتي طالبان في بيشاور وكويتا وأنباء عن عقد اجتماع الفصائل الأفغانية في برلين السبت المقبل
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية مقتل خمسة مدنيين في قصف جوي أميركي فجر اليوم على مدينة قندهار معقل حركة طالبان جنوبي البلاد. كما واصل الطيران الأميركي غاراته المكثفة على ولاية قندز آخر معقل لطالبان شمالي البلاد وسط أنباء عن تفاوض مقاتلي طالبان في مدينة قندز بشأن الاستسلام. في هذه الأثناء أعلن قائد شرطة ننجرهار أن قادة محليين عثروا على جثث الصحفيين الأربعة الذين قتلوا أمس على الطريق بين جلال آباد وكابل.

وذكرت الوكالة الأفغانية أن الغارات الأميركية على قندهار استمرت ليلة أمس وصباح اليوم وأسفرت عن سقوط خمسة قتلى وعشرات الجرحي. وفي السياق ذاته أفادت الأنباء الواردة من الحدود الباكستانية أن حركة طالبان مازالت تحكم سيطرتها على مدينة قندهار معقلها الرئيسي جنوبي البلاد. ونفى سفير طالبان لدى إسلام آباد الملا عبد السلام ضعيف اعتزام قيادة الحركة تسليم زمام الأمور في قندهار إلى قادة القبائل المحليين في منطقة قندهار.

كما نفى نائب وزير خارجية طالبان نجيب الله شيروزاي أن تكون هناك مفاوضات جارية لاستسلام قوات طالبان في قندهار. وقال في تصريحات للصحفيين في بلدة سبين بولداك إن جهاد الحركة مستمر في أفغانستان.

مقاتل من تحالف الشمال المناوئ يشير إلى آثار القصف الجوي الأميركي على المواقع التي كانت تحت سيطرة حركة طالبان
الغارات على قندز
كما شنت الطائرات الأميركية ثلاث غارات جوية على ولاية قندز شمالي أفغانستان صباح اليوم. وكان مسؤولو طالبان قد أكدوا أن مئات قتلوا وأصيبوا في هجمات على ولاية قندز خلال الأيام القليلة الماضية.

في هذه الأثناء أعلن القائد الأوزبكي الجنرال عبد الرشيد دوستم أن اثنين من كبار قادة حركة طالبان سيتوجهون إلى مدينة مزار شريف للتفاوض بشأن استسلام الآلاف من مقاتلي طالبان المحاصرين في مدينة قندز.

وأوضح دوستم أن الاتفاق على الاستسلام وضمان الخروج الآمن مقابل العفو لن يشمل المقاتلين الأجانب ضمن صفوف طالبان. وتعهد القائد الأوزبكي بأن يعامل المقاتلين الأجانب وفقا لمبادئ القانون الدولي وبنود معاهدة جنيف. وأشارت الأنباء إلى أن مقاتلي طالبان يسعون إلى خروج آمن من قندز تحت حماية الأمم المتحدة.

وفي سياق متصل لم يستبعد قائد قوات تحالف الشمال في قندز إجلاء من أسماهم بالمرتزقة الأجانب المتحصنين في هذه المدينة. وقال الجنرال محمد داود "إذا كانت الأمم المتحدة أو بعض الدول مستعدة لاستقبال المقاتلين الأجانب فإننا قد نمكنهم من مغادرة أفغانستان". وأضاف أن الذين ارتكبوا جرائم سيحاكمون أمام القضاء. وأشار إلى رفض قيادة التحالف طلب قيادة طالبان بمغادرة قندز في قافلة حتى قندهار.

وتطوق قوات تحالف الشمال منذ أسبوع مدينة قندز عاصمة الولاية التي تحمل الاسم نفسه, حيث يسيطر آلاف من طالبان بمساعدة عدد من المقاتلين الأجانب على محيط دائري يصل إلى نحو عشرين كيلومترا حول المدينة.

عناصر من قوات حركة طالبان في مدينة قندهار
تصريحات رمسفيلد وبوش
في هذه الأثناء حذر وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد الأمم المتحدة وتحالف الشمال من السماح لمقاتلي طالبان أو تنظيم القاعدة بالتفاوض للخروج من أفغانستان "ليرتكبوا أفعالهم القبيحة في مكان آخر" على حد قوله.

وقال رمسفيلد في مؤتمر صحفي بمقر البنتاغون إنه يعارض بشدة أي تسوية تسمح باستسلام مقاتلي طالبان والقاعدة ثم الإفراج عنهم في نهاية المطاف. وأوضح أنهم محاصرون الآن في مدينتي قندز في الشمال وقندهار في الجنوب. كما أعلن رمسفيلد أمس رفض واشنطن مغادرة زعيم طالبان الملا عمر مدينة قندهار عبر المفاوضات.

وفي السياق ذاته قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن الخناق بدأ يضيق حول أسامة بن لادن مع تضاؤل المناطق الخاضعة لحكم طالبان في أفغانستان واتساع عمليات البحث عنه. وقال بوش في تصريحات للصحفيين إنه راجع مع معاونيه التقدم الذي تحقق في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان. وأعرب عن رضا مشوب بالحذر عن المكاسب التي تحققت مؤخرا قائلا "حققنا تقدما كبيرا هناك لكن مازال هناك قدر كبير من العمل يتعين إنجازه".

وقال بوش "درجة الصعوبة تتزايد مع سعينا جاهدين إلى تحقيق أهدافنا" في إشارة على ما يبدو إلى المقاومة التي مازالت تبديها بعض قوات طالبان وكرر قوله إن على الشعب الأميركي أن يعرف أن الحرب في أفغانستان قد تستغرق وقتا أطول مما يتوقعه البعض.

صور الصحفيين القتلى
العثور على جثث الصحفيين
في هذه الأثناء أعلن قائد شرطة ننجرهار أن قادة محليين عثروا على جثث الصحفيين الأربعة الذين قتلوا أمس على الطريق بين جلال آباد وكابل. وقال المسؤول إن المعلومات المتوفرة لديه تشير إلى أنهم قتلوا على أيدي مقاتلين عرب موالين لأسامة بن لادن.

وقال وزير الخارجية الإيطالي ريناتو روغييرو إن الصحفيين قتلوا في كمين. وأضاف روغييرو في تصريحات للصحفيين ببروكسل أن الصحفيين الأربعة هم مراسل رويترز هاري بيرتون وهو مصور تلفزيوني أسترالي الجنسية، وعزيز الله حيدري وهو مصور أفغاني المولد، والصحفي خوليو فيونتيس الذي يعمل في صحيفة إلموندو الإسبانية، والصحفية ماريا غراتسيا التي تعمل في صحيفة كورييريه ديلا سيرا الإيطالية.

إغلاق قنصليتين لطالبان
في هذه الأثناء أعلنت باكستان أنها أغلقت قنصليتي حركة طالبان في مدينتي بيشاور وكويتا لتصبح السفارة الأفغانية في إسلام آباد البعثة الدبلوماسية الوحيدة لطالبان بالخارج. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية عزيز أحمد خان إن سفير طالبان الملا عبد السلام ضعيف استدعي لوزارة الخارجية اليوم لإبلاغه بقرار إسلام آباد إغلاق القنصليتين في مدينة بيشاور بشمالي غربي البلاد وفي مدينة كويتا بجنوبي غربي البلاد.

وقال خان إن قنصلية طالبان في بيشاور لا تلعب أي دور إذ إن الوثائق التي تصدرها لن تقبلها الإدارة الجديدة المناهضة لطالبان في إقليم ننجرهار الأفغاني المجاور الذي يسيطر على الطريق المؤدي إلى أفغانستان من بيشاور عبر ممر خيبر. وأضاف أن القنصلية في كويتا فقدت معناها من جراء الفوضى المستمرة في جنوبي أفغانستان في الوقت الذي تتحدى فيه قبائل البشتون المعارضة حكم طالبان.

برهان الدين رباني
اجتماع دولي في برلين
وعلى صعيد الجهود السياسية أعلن ناطق باسم وزارة الخارجية الألمانية أن الحكومة الألمانية اقترحت استضافة مؤتمر الفصائل الأفغانية بشأن مستقبل أفغانستان ولكن الأمم المتحدة لم تعلن بعد عن قرارها. وأوضح المتحدث أن المكان المقترح العاصمة برلين ومن المقرر أن يعلن مبعوث الأمم المتحدة لأفغانستان الأخضر الإبراهيمي القرار النهائي بشأن هذه المحادثات في وقت لاحق اليوم.

وكانت الإذاعة الإيرانية الرسمية قد أعلنت اليوم استنادا إلى مصادر في الأمم المتحدة في كابل أن مؤتمر الفصائل الأفغانية سيعقد السبت المقبل في برلين. وفي السياق ذاته التقى الرئيس برهان الدين رباني في كابل مع وفد روسي رفيع المستوى يضم مسؤولين من وزارات الخارجية والدفاع لبحث تشكيل حكومة موسعة في أفغانستان .

وكان الرئيس رباني قد عقد في كابل أمس محادثات مع مبعوثين دوليين من الأمم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا. وأعلن وزير داخلية تحالف الشمال يونس قانوني أنه تم التوصل خلال المحادثات على اتفاق مبدئي بشأن تشكيل حكومة جديدة موسعة في كابل. إلا إنه أكد أن للتحالف بعض التحفظات على مسائل فنية يجب تسويتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات