أكدت وزارة الخارجية البلجيكية أن القضاء البلجيكي وجه بالفعل إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون دعوة للمثول أمامه. وتبحث محكمة استئناف بروكسل الدعوى المقامة ضد شارون من قبل 23 شخصا نجوا من مذابح مخيمي صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين في ضواحي العاصمة اللبنانية بيروت علم 1982.

وأعلن المتحدث باسم الوزارة ميشيل ماليرب أن "غرفة الاتهام" في محكمة استئناف بروكسل وجهت الدعوة إلى الأطراف للمثول أمامها والإدلاء بوجهات نظرهم في الثامن والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري. وأضاف أنه بالنسبة لحالة شارون, فقد تم نقل الدعوى إلى محاميه البلجيكي ماسيه.

ومن المقرر أن تتخذ غرفة الاتهام في الثامن والعشرين من الشهر الجاري قرارا يتعلق بما إذا كان منصب رئاسة الوزراء الذي يشغله شارون الآن يبطل الإجراء الموجه ضده في بلجيكا.

وكان تم رفع الشكوى ضد شارون في يونيو/ حزيران الماضي في بروكسل من قبل 23 من الناجين من مجازر صبرا وشاتيلا . وتم تحريك الدعوى بموجب قانون صدر عام 1993 يمنح المحاكم البلجيكية صلاحية عالمية للنظر في جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم في حق الإنسانية أيا كان مكان حصولها وجنسية الضحايا والمتهمين ومكان إقامتهم.

وأعلن المتحدث باسم الخارجية البلجيكية أيضا أن مذكرة للمثول أمام القضاء البلجيكي وجهت أيضا إلى المدير العام لوزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس يارون وستنقل إليه بواسطة السفارة البلجيكية في إسرائيل. واعتبر ماليرب أن قرار غرفة الاتهام سيعلن قبل نهاية العام الحالي.

المصدر : وكالات