قنبلة مولوتوف على السفارة الأميركية بطوكيو
آخر تحديث: 2001/11/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/16 هـ

قنبلة مولوتوف على السفارة الأميركية بطوكيو

إجراءات أمنية حول المصالح الأميركية في اليابان (أرشيف)
كثفت الشرطة اليابانية إجراءات الأمن حول السفارة الأميركية في طوكيو بعد أن ألقى ياباني أمس قنبلة مولوتوف على المبنى دون أن تحدث أضرارا. في هذه الأثناء وصل وفد ياباني إلى باكستان للوقوف على مجريات الحملة العسكرية قبل المشاركة فيها عمليا.

فقد شوهد المئات من رجال الشرطة يحيطون بمبنى السفارة الأميركية في طوكيو، في حين تقوم دوريات أخرى بتفتيش السيارات التي تعبر المنطقة حيث مقر السفير الأميركي أيضا. وقد بدأت هذه الإجراءات بعيد الهجمات على واشنطن ونيويورك الشهر قبل الماضي وكثفت بعد حادث أمس.

وقال شهود عيان إن ألسنة من اللهب تصاعدت في الموقع وتناثر الزجاج على شارع السفارة عقب انفجار القنبلة بعد منتصف الليلة الماضية، في حين انتشرت في المنطقة منشورات مضادة للولايات المتحدة كان يوزعها الياباني المهاجم الذي وصف نفسه –بعد اعتقاله- بأنه راديكالي يميني سابق.

ويرابط باليابان نحو 48 ألف جندي أميركي يمثلون نحو نصف القوة العسكرية الأميركية في آسيا. وتعتبر المنشآت العسكرية الأميركية وبينها تلك الموجودة في جزيرة أوكيناوا جنوب اليابان قواعد متقدمة للوجود العسكري الأميركي في المنطقة. وقد أثار هذا الوجود موجات غضب في الأوساط الشعبية اليابانية انتقلت إلى الأوساط الحزبية خاصة بعد تكرار حوادث العنف من جانب الجنود الأميركيين بحق سكان المنطقة.

المدمرة اليابانية هارويوكي تتبع سفينة عسكرية أميركية عقب إبحارهما من قاعدة يابانية (أرشيف)
وفد ياباني إلى باكستان
من جهة ثانية وصل إلى باكستان وفد ياباني رفيع يضم ممثلين عن الائتلاف الحاكم في زيارة تهدف إلى التعرف على مجريات الحملة العسكرية الأميركية على أفغانستان والوضع الميداني على الجانب الباكستاني قبل إرسال قوات يابانية للمشاركة فيما يسمى الحملة ضد الإرهاب.

وسيقوم الوفد بعد الاجتماع برئيس الوزراء الباكستاني برويز مشرف بتفقد التسهيلات بميناء كراتشي حيث من المقرر أن تصل قريبا القوات اليابانية التي وافق على إرسالها البرلمان مؤخرا، لتكون بذلك المرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية عام 1945 التي يقرر فيها البرلمان قانونا بإرسال قوات للمشاركة في عمليات عسكرية أميركية خارج الأراضي اليابانية.

ومن المتوقع أن يناقش الوفد أيضا المساعدات اليابانية لباكستان، وذلك بعد أسبوع من صدور قرار الحكومة برفع العقوبات عن إسلام آباد ونيودلهي والتي فرضت بعد قيامهما بتجارب نووية عام 1998.

المصدر : وكالات