غارات ليلية وبوش يؤكد استمرار القصف في رمضان
آخر تحديث: 2001/11/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/16 هـ

غارات ليلية وبوش يؤكد استمرار القصف في رمضان

مقاتلتان أميركيتان من طراز إف 18 تتزودان بالوقود من طائرة بريطانية
ـــــــــــــــــــــــ
واشنطن تضيف 22 تنظيما أجنبيا إلى قائمة الجماعات الخاضعة لتدابير مالية مشددة منذ الهجمات على الولايات المتحدة
ـــــــــــــــــــــــ

رمسفيلد يبدأ جولة تشمل روسيا وطاجيكستان وأوزبكستان وباكستان والهند لإجراء مزيد من المحادثات بشأن الحرب على أفغانستان
ـــــــــــــــــــــــ
قاذفات بي-52 الأميركية تقصف بعنف مواقع طالبان في شمالي كابل
ـــــــــــــــــــــــ

استأنف الطيران الأميركي غاراته الليلية على العاصمة الأفغانية كابل وألقى قنبلتين على الأقل بالقرب من المطار. في غضون ذلك أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أن القصف الجوي على أفغانستان سيستمر في شهر رمضان، فيما بدأ وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد جولة في دول مجاورة لأفغانستان. ويأتي ذلك في أعقاب استئناف قاذفات القنابل الأميركية من طراز بي 52 قصف خطوط قوات طالبان الأمامية شمالي العاصمة كابل. وسط أنباء عن توجه آلاف المقاتلين من القبائل الباكستانية إلى أفغانستان للقتال إلى جانب طالبان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن سكان محليين قولهم إن انفجارين قويين هزا كابل، بينما لم يسمع دوي المضادات الأرضية التابعة لحركة طالبان.

بوش

في غضون ذلك أعلن الرئيس الأميركي رفضه أي هدنة تؤدي إلى وقف الحملة العسكرية على أفغانستان، وقال بوش للصحفيين "بالنسبة لي, أرى أن العدو لن يعلن هدنة في شهر رمضان ونحن أيضا لن نفعل ذلك. سنواصل هذه الحرب إلى أن نحقق أهدافنا".
وأضاف "في ما يتعلق بالإدارة اليومية للحملة العسكرية, سنترك الأمر للعسكريين. فهم من يتولى قيادة هذه العملية. إنها ليست حملة سياسية وإنما هي حرب".

وكانت مستشارة الرئيس الأميركي للأمن القومي كوندوليزا رايس ذكرت في مؤتمر صحفي في واشنطن أن القصف سيستمر بالرغم من معارضة عدد من قادة الدول العربية والإسلامية وأعربوا عن مخاوفهم من أن استمرار العمليات العسكرية في شهر رمضان قد يؤدي إلى مزيد من الاضطرابات في بلدانهم.

في الوقت نفسه أكدت وزارة الدفاع الأميركية أنها تستعد لزيادة عدد القوات الموجودة على الأرض في أفغانستان والتي يقدر عددها حاليا بنحو مائة جندي.

رمسفيلد في مؤتمر صحفي قبيل بدء جولته
جولة رمسفيلد
وأعلن البنتاغون أن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد سيزور بدءا من اليوم روسيا وطاجيكستان وأوزبكستان وباكستان والهند لإجراء مزيد من المحادثات بشأن الحرب على أفغانستان في جولة تستغرق أربعة أيام.

وقال البنتاغون إن رمسفيلد سيغادر الولايات المتحدة الجمعة وسيصل إلى موسكو في ساعة مبكرة السبت قبل أن يتوجه جوا إلى طاجيكستان وأوزبكستان وباكستان والهند.

ومن المتوقع أن يبحث الوزير الأميركي مع المسؤولين في كل من هذه البلدان مسائل تتعلق بالحملة العسكرية الحالية في أفغانستان. وقال دبلوماسي من المعارضة الأفغانية إن رمسفيلد سيلتقي بالزعيم العسكري لتحالف الشمال الجنرال محمد قاسم فهيم في دوشنبه عاصمة طاجيكستان.


قنصل طالبان في كراتشي:
70 إلى 100 جندي أميركي قتلوا منذ بدء العمليات العسكرية الأميركية البريطانية في أفغانستان

قتلى أميركان
في غضون ذلك أعلن قنصل طالبان في كراتشي رحمة الله كاركزاده أن 70 إلى 100 جندي أميركي قتلوا منذ بدء العمليات العسكرية الأميركية البريطانية في أفغانستان.

وقال كاركزاده لقناة الجزيرة "إن 70 إلى 100 جندي أميركي من الذين نزلوا على الأراضي الأفغانية قد قتلوا". وقد نفى البيت الأبيض من جانبه تلك الأنباء وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليتشر "إن طالبان عادت إلى نشر أخبار كاذبة مرة أخرى". وأضاف المتحدث باسم البتاغون بريان وايتمان أن ما ذكرته طالبان "لا أساس له من الصحة". وأوضح أن عدد الجنود الأميركيين الذين لقوا حتفهم حتى الآن ثلاثة فقط في حوادث عرضية.

من جهة أخرى أعلن كاركزاده أن القائد الأعلى لحركة طالبان الملا محمد عمر وأسامة بن لادن لايزالان على قيد الحياة، وأنهما في أمان من أي أذى أميركي.

مواقع لقوات طالبان تتعرض للقصف
قصف عنيف
وكانت القاذفات الأميركية العملاقة من طراز بي 52 قد استأنفت في وقت سابق اليوم قصف خطوط قوات طالبان الأمامية شمالي العاصمة كابل ووصف القصف بأنه الأعنف منذ بدء العمليات العسكرية، فيما بدا أنها محاولة لزعزعة الخطوط الأمامية لقوات طالبان تمهيدا لهجوم يقول قادة قوات التحالف الشمالي المناوئ لطالبان إنهم سيشنونه في غضون بضعة أيام.

وقصفت الطائرات من طراز بي- 52 الجمعة التلال الواقعة شمالي كابل وسمع أزيز القاذفات العملاقة فوق سهل شومالي بدءا من الساعة الثامنة والربع صباحا، أعقبها بقليل قصف تلال توتخان الواقعة جنوبي غربي قاعدة باجرام الجوية الإستراتيجية التي تسيطر عليها قوات تحالف الشمال في هجومين أسقطت في كل منهما ما بين 10 و12 صاروخا.

وقال أحد قادة قوات تحالف الشمال إنه شاهد ما بين 10 انفجارات و12 انفجارا في أعقاب كل من الهجومين. كما ذكر أن القصف كان مكثفا ودقيقا للغاية وأنه رأى دباتين تدمران وسلسة من الانفجارات في منطقة يعتقد أن فيها أحد معسكرات التدريب.
واستمرت القاذفات والمقاتلات في قصف متقطع لتلك المناطق قبل أن تقصف موقعين حصينين آخرين لقوات طالبان على الطريق القديمة المؤدية جنوبا إلى كابل. وتصاعدت أعمدة الدخان في موقع القصف، وهزت الانفجارات مباني على مسافة بعيدة.

مؤيد لطالبان يحمل بندقية أثناء تظاهرة مناهضة لأميركا في مدينة كراتشي الباكستانية عقب صلاة الجمعة
متطوعون إلى أفغانستان
وفي إسلام آباد أعلنت مصادر باكستانية عن دخول آلاف المقاتلين من القبائل الباكستانية إلى أفغانستان للقتال إلى جانب طالبان.

وقال فضل الله فاروق المتحدث باسم حركة نفاذ الشريعة المحمدية إن "1200 متطوع دخلوا أفغانستان بقيادة مالك محمد وقد غادروا باجور (شمالي غربي باكستان بمحاذاة الحدود مع أفغانستان) نحو الظهر على متن حوالي خمسين مركبة وهم مسلحون".

وأوضح أن المتطوعين الجدد يضافون إلى نحو ألف متطوع آخر دخلوا أفغانستان الخميس.

وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها من تقارير تفيد بأن مئات المسلحين يعبرون الحدود من باكستان إلى أفغانستان للانضمام إلى حركة طالبان.

وقال مسؤول أميركي طلب عدم ذكر اسمه إن الحكومة الأميركية أثارت هذا الموضوع مع الحكومة الباكستانية وستستمر في إثارته. وأضاف أن "ما نريده هو أن لا يذهب أحد إلى أفغانستان لدعم طالبان، ونريد أيضا أن يتم اعتقال واستجواب أي إرهابي يغادر أفغانستان"، مشيرا إلى أن الصور التي تلتقط بواسطة الأقمار الاصطناعية توضح أن كثيرا من الناس والحافلات تدخل وتخرج ولا نستطيع التأكد مما تحمله.

طالبان:

عبد السلام ضعيف
إسقاط طائرة أميركية
وعلى الصعيد ذاته أكدت حركة طالبان مجددا أنها أسقطت الخميس طائرة أميركية في ولاية بلخ ولكنها لم تعثر على طيار داخلها. وأوضح سفير طالبان في إسلام آباد عبد السلام ضعيف في تصريح لوكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية أن "الطائرة أسقطت في ولاية بلخ، وعندما اقتربت عناصر طالبان من الطائرة لم يكن فيها طيار".

وفي كابل قال مسؤول في وكالة (باختر) للأنباء الرسمية التابعة لطالبان إن "طائرة نفاثة" أسقطت من دون العثور على طيار. ونفت الولايات المتحدة الخميس أن تكون فقدت إحدى طائراتها. وقالت الناطقة باسم وزارة الدفاع فيكتوريا كلارك "لم يتم إسقاط أي طائرة أميركية".

وفي وقت سابق اعترف مسؤولون عسكريون أميركيون بأن طالبان أحبطت عدة محاولات لإنزال قوات خاصة أميركية محمولة بطائرات مروحية في أفغانستان، وأوضحوا أن نيرانا أرضية من قوات طالبان وسوء الأحوال الجوية تسببا في إحباط عدة محاولات إنزال في الآونة الأخيرة.

قافلات الإغاثة القادمة من باكستان في طريقها للشعب الأفغاني
مراقبة مكاتب الإغاثة
وعلى صعيد متصل قالت متحدثة باسم الأمم المتحدة إن حكومة طالبان سمحت لمكتب الأمم المتحدة في كابل بإقامة اتصالات عبر اللاسلكي مع العالم الخارجي شريطة أن تراقب طالبان هذه الاتصالات.

وقالت ستيفاني بانكر في مؤتمر صحفي ستفتح الاتصالات بين الساعة الثامنة صباحا والرابعة مساء بالتوقيت المحلي لمدة ستة أيام في الأسبوع وسيراقبها مسؤولون من طالبان. وأغلقت طالبان معدات الاتصالات الخاصة بالأمم المتحدة بعد أن بدأت الحملة الأميركية على أفغانستان في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول.

وفي السياق ذاته قالت بانكر إن حركة طالبان استولت على غالبية مكاتب وآليات المنظمة الدولية في قندهار جنوبي شرقي أفغانستان. بيد أن علم المنظمة لايزال مرفوعا على المكاتب المحتلة. وأضافت بانكر في مؤتمر صحافي أن "المعلومات الواردة من قندهار تظهر أن طالبان استولت على هذه المكاتب مؤخرا".

آشكروفت يدافع عن سياسة الإجراءات المشددة
قائمة جديدة بالإرهابيين
وعلى صعيد آخر أضافت الولايات المتحدة 22 تنظيما أجنبيا إلى قائمة الجماعات الخاضعة لتدابير مالية مشددة منذ الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

والمنظمات التي أضيفت اليوم كانت جميعا مدرجة على قائمة المنظمات الأجنبية التي تصفها واشنطن بالإرهابية والبالغ عددها 28 منظمة. ولكنها لم تدرج قبل اليوم ضمن المنظمات التي ستخضع للإجراءات الجديدة.

وقال ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية الأميركية "بذلك صارت جميع المنظمات الإرهابية الأجنبية خاضعة لإجراءات موحدة". وأضاف أن القرار التنفيذي الجديد الصادر في أعقاب الهجمات أعطانا صلاحيات أكبر في التحرك ضد الأفراد وضد التنظيمات المتصلة بهذه الجماعات وضد البنوك التي تسهل تدفق الأموال إليها.

وفي لندن أفاد مراسل الجزيرة أن السلطات البريطانية جمدت أرصدة الناشط الإسلامي المعروف باسم أبو قتادة للاشتباه بتجنيده مسلمين من بريطانيا لصالح تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن. وكان أبو قتادة قد نفى في لقاء مع الجزيرة أي اتصال له أو علاقة بتنظيم القاعدة.

محمد ظاهر شاه
أعوان ظاهر شاه
على صعيد آخر ذكرت حركة طالبان أنها اعتقلت 25 من أتباع الزعيم القبلي حامد كرزاي وهو من أنصار الملك السابق محمد ظاهر شاه وأنها تنوي إعدام بعضهم اليوم. وصرح وزير في حكومة طالبان من كابل أن قوات الحركة هاجمت الخميس معسكرا تابعا لكرزاي مما اضطر الوزير السابق للفرار إلى الجبال بعد معركة قتل فيها اثنان من رجاله.

وقالت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية من مقرها في باكستان إنه يعتقد أن كرزاي (46 عاما) الذي كان يشغل منصب نائب وزير الخارجية في الحكومة الأفغانية السابقة، كان في مهمة مماثلة للقائد البشتوني عبد الحق الذي أسر وأعدم بعد محاكمة عاجلة الأسبوع الماضي.

وقال شقيق كرزاي إن الأخير بخير ونفى اعتقال 25 من أتباعه. وصرح أحمد كرزاي من مدينة كويتا في جنوبي غربي باكستان "هذه كلها أكاذيب". وأضاف أنه تحدث مع شقيقه وأنه أكد له وقوع معارك عنيفة أمس "أصيب فيها أحد أفراد المجموعة إصابة بسيطة"، لكنه لم يعط مزيدا من التفصيلات.

المصدر : الجزيرة + وكالات