جنود جنوب أفريقيين يستعدون للتحرك من قاعدة ووتركلوف الجوية بالقرب من بريتوريا للانضمام إلى قوات حفظ السلام في بوروندي (أرشيف)
أعلنت مسؤولة في مهمة حفظ السلام في بوروندي أن الاتحاد الأوروبي وبلجيكا سيقدمان 158 مليون دولار لتغطية تكاليف نشر حوالي 1400 جندي من جنوب أفريقيا في بوروندي من أجل توفير الدعم للحكومة الانتقالية التي أعلنت هناك.

وقالت زيلدا لاغرانغ المتحدثة باسم رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا الذي رعى مبادرة السلام في بوروندي, إن كل الأموال التي تحتاجها عملية نشر القوات جاءت من الاتحاد الأوروبي وبلجيكا. وأضافت لقد طلبنا هذه الأموال وتمت الاستجابة لطلبنا.

نيلسون مانديلا
وأعلن رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي رسميا -في رسالة وجهها إلى البرلمان هذا الأسبوع- نشر قوات من بلاده بناء على طلب من بوروندي والرئيس السابق مانديلا. وأضاف مبيكي "سننشر أكثر من 1400 من أفراد الجيش في الفترة من 25 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري وحتى يونيو/ حزيران من عام 2002".

وستنضم إلى قوات جنوب أفريقيا قوات من دول أفريقية أخرى مثل غانا ونيجيريا والسنغال في مهمة تهدف إلى حماية السياسيين البورونديين الذين عادوا من المنفى من أجل المشاركة في الحكومة الانتقالية الجديدة. وتهدف الحكومة الجديدة التي أعلنت أمس إلى ضمان تقاسم السلطة بين الهوتو والتوتسي وإنهاء الاقتتال العرقي الذي راح ضحيته حوالي 200 ألف شخص منذ عام 1993.

بيار بويويا
وتعرضت بوروندي -وهي بلد صغير- لتمزق عرقي بين أغلبية الهوتو وأقلية التوتسي اللتي احتفظت مع ذلك بسيطرتها المطلقة تقريبا على مراكز القوة في البلاد منذ استقلالها عام 1962.

وبمقتضى خطة السلام التي أطلق عليها "صنع في أفريقيا" ووقعت في تنزانيا العام الماضي بإشراف مانديلا، سيتولى الميجر بيار بويويا (التوتسي) -الذي تولى السلطة في بوروندي إثر انقلاب عسكري عام 1996- رئاسة السلطة الانتقالية في الأشهر الـ18 الأولى على أن يكون نائبه من الهوتو، في حين سيتبادل الاثنان المنصبين في الأشهر الثمانية عشر التالية.

المصدر : رويترز