أكد الرئيس الأميركي جورج بوش ثقته في أن السلطات الأميركية ستتمكن من كشف مروجي جرثومة الجمرة الخبيثة وتقديمهم إلى العدالة. في غضون ذلك تدافع الأميركيون لشراء الأدوية المضادة للجمرة. وفي باكستان تلقت إحدى الصحف رسالة بريد تحوي جرثومة الجمرة الخبيثة وتم إخضاع بعض الموظفين للعلاج.

فقد قال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر إن الرئيس يثق في قدرة المحققين على الإمساك بالشخص أو الأفراد المسؤولين عن نشر جرثومة الجمرة الخبيثة.

وفي السياق نفسه أبلغت شركة كوينتلز ترانسناشيونال الكونغرس الأميركي بأن مبيعات المضاد الحيوي سيبرو ارتفعت بنسبة 500% في نيويورك بعد يوم من تحذير الرئيس بوش يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي من احتمال وقوع هجوم إرهابي بيولوجي.

وأضافت الشركة أن نظامها الذي يحسب نسب هذه المبيعات يمكن استخدامه كأساس لشبكة قومية لاكتشاف أمراض والإبلاغ عن ظهورها، سواء كانت نتيجة لهجوم جرثومي أو انتشار طبيعي لمرض.

وقال أحد مسؤولي الشركة إنه تم رصد قاعدة بيانات العقاقير بعد يوم واحد من هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في نيويورك وواشنطن، فتبين حدوث زيادة صغيرة بنسسبة 35% في استخدام عقار سيبرو الذي يعد الاختيار الأول ضد الإصابة بالجمرة الخبيثة ويستخدم لأنواع أخرى من العدوى.

وأضاف أنه بعد ذلك كان هناك انخفاض سريع تبعه ارتفاع تدريجي ثم ارتفاع كبير للطلب على العقار بنسبة 500% منذ تحذير الرئيس بوش، وذلك في منطقة يبلغ نصف قطرها 96 كلم حول مركز التجارة العالمي. وترجع هذه الزيادة على الأرجح لتخزين العقار بسبب المخاوف من هجوم إرهابي بجرثومة الجمرة الخبيثة.

وأشار إلى أنه في منطقة نصف قطرها 96 كلم أيضا حول وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، زاد استخدام سيبرو بنسبة 100% عقب التحذير.

أدوية غير قانونية
وقد اتخذ مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة إجراءات لمنع 16 موقعا لشركات أدوية أجنبية تعمل عبر شبكة الإنترنت أمس من بيع أشكال من عقار سيبرو. وقالت إدارة الأغذية والعقاقير إن المواقع تبيع على الأرجح أشكالا غير قانونية من "سيبروفلوكساسين" -الاسم النوعي للمضاد الحيوي سيبرو الذي تنتجه شركة باير الألمانية- قد تكون ضارة أو عديمة الفائدة.

وأرسلت الإدارة رسائل تحذير إلكترونية إلى 11 من هذه المواقع واتصلت بالمسؤولين في بلادهم. وقال القائم بأعمال مدير قسم الشكاوى في إدارة العقاقير داف هوروويتز "سنضاعف من جهودنا وسنحاول وقف أنشطتهم".

وتقع الشركات التي ذكرتها إدارة الأغذية والعقاقير في إيطاليا وسويسرا والمكسيك وبريطانيا وكندا والبرتغال وماليزيا ونيوزيلندا وإيرلندا وتايلند وأستراليا والدومينيكان.

الجرثومة تصل صحيفة باكستانية

صورة مجهرية لجرثومة الجمرة الخبيثة
وأفاد مراسل الجزيرة في باكستان بأنه تم إخلاء مبنى صحيفة "ديلي جنغ" أكبر الصحف الباكستانية الناطقة بالأردية، حيث تم إجراء كشف طبي على من يرتاب في تعرضهم للمظروف الذي يحوي على الجرثومة.

وقال المراسل إن هذه ليست أول حالة للجمرة الخبيثة في باكستان حيث أعلن مؤخرا عن وجود حالة في السفارة البريطانية، وأخرى في بنك دولي يبدو أن المصاب موظف أميركي، لكن لم يتم الكشف عن اسم هذا البنك، مشيرا إلى وجود حالة ثالثة في شركة دولية للكمبيوتر.

وأضاف مراسل الجزيرة أن السلطات الباكستانية لا تريد التحدث عن هذا الموضوع، بالرغم من أنها بدأت في اتخاذ إجراءات عملية للتعامل مع القضية، ومواجهة إمكانية استخدام الولايات المتحدة لأسلحة كيماوية وبيولوجية داخل أفغانستان المجاورة.

وقال رئيس تحرير الصحيفة محمود شام من جانبه "تلقينا مظروف بيان صحفي حوى مسحوقا أبيض.. واختبر وتبين أنه يحوي جرثومة الجمرة الخبيثة".

وأضاف أن أحدا من العاملين بالصحيفة لم يصب -على ما يبدو- بالمرض، لكن تم إخضاع بعضهم لدورات طويلة من المضادات الحيوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات