مدمرات بحرية أميركية الصنع ترسو
في ميناء كيلينغ بتايوان (أرشيف)
أعلنت مصادر صحفية في تايوان اليوم أن سبع شركات أميركية تخطط لتقديم عطاءاتها من أجل المشاركة في صناعة غواصات تعمل بمحركات الديزل لحساب البحرية التايوانية. وتسعى الجزيرة لتعزيز ترسانتها الحربية في مواجهة ما تعتبره تهديدات عسكرية صينية.

ونسبت صحيفة "China Times" إلى مصادر عسكرية أميركية لم تحددها بالاسم قولها إن الشركات السبع -ومنها شركة نورثروب غرومان وجنرال ديناميكس- قدمت رسائل عروض بناء الغواصات إلى الحكومة التايوانية في المناقصة التي يتوقع افتتاحها في يناير/ كانون الثاني القادم.

غير أن الصحيفة قالت إن تلك المصادر لم تشأ الإفصاح عن أسماء الشركات الخمس الأميركية الأخرى، ولم يصدر تعليق فوري عن وزارة الدفاع التايوانية.

وكانت صحيفة أخرى تصدر في تايوان نسبت في وقت سابق من هذا الشهر إلى عسكريين أميركيين قولهم إن وزارة الدفاع الأميركية تؤيد بناء هذه القطع البحرية بعد العرض الذي قدمته إدارة الرئيس جورج بوش في أبريل/ نيسان الماضي ببيع تايوان ثماني غواصات تعمل بالديزل.

ويتضمن العرض الذي قدمته الولايات المتحدة صفقة متكاملة من أربع مدمرات من فئة Kidd و12 طائرة مضادة للغواصات من طراز بي-3 أوريون إضافة إلى أسلحة أخرى متقدمة. ويعد هذا العرض الأكبر منذ أكثر من عقد.

وتقوم الولايات المتحدة ببناء الغواصات النووية فقط. غير أن كلا من ألمانيا وهولندا اللتين تملكان القدرة على صنع غواصات الديزل, رفضتا تصدير أي منها إلى تايوان بسبب مخاوف من أن تؤدي مثل هذه الخطوة إلى نشوء توتر في علاقتهما مع الصين. وقال برلمانيون تايوانيون الشهر الماضي إن بلادهم ستبدأ بتسلم غواصات الديزل عام 2010 كجزء من مسعى لبناء ترسانة حربية في مواجهة التهديدات العسكرية الصينية.

المصدر : رويترز