شرطيان هنديان يتفحصان جثتين لمسلحين قتلا
أثناء اشتباك في بوني بإقليم كشمير (أرشيف)
قتلت قوات الأمن الهندية 11 مقاتلا كشميريا في أماكن متفرقة من الجزء الخاضع للسيطرة الهندية في إقليم كشمير. وتأتي هذه الأحداث في ظل إجراءات أمنية مشددة اتخذتها القوات الهندية في الإقليم تحسبا لتوغل مقاتلين تابعين لحركة طالبان من باكستان.

وقال متحدث باسم القوات الهندية إن أربعة مقاتلين كشميريين قتلوا بعد ست ساعات من المواجهات العنيفة مع القوات الأمنية في قرية شمالي كشمير. وقتل أربعة آخرون في مواجهات جنوبي الإقليم. كما قتل مقاتل واحد جنوبي سرينغار العاصمة الصيفية لإقليم كشمير. وقتلت القوات الأمنية مقاتلين آخرين في حادث رابع.

قلق هندي
من ناحية أخرى قال رئيس أركان الجيش الهندي في كشمير جي آر موكيرجي إن الحكومة الهندية تتوقع أن يدخل مقاتلون من حركة طالبان إلى إقليم جامو وكشمير بعد مغادرتهم أفغانستان.

جنود باكستانيون يحرسون عند خط الهدنة
الذي يقسم كشمير بين الهند وباكستان (أرشيف)
وقال موكيرجي في مقابلة مع وكالة رويترز للأنباء إن القوات الهندية تعمل جاهدة لمنع تغلغل مقاتلي طالبان لخط السيطرة الذي يقسم شطري كشمير بين الهند وباكستان, إلا أنه نفى الاتهامات الباكستانية بشأن توغل قوات هندية داخل أراضيها.

وأكد أن قوات طالبان التي فقدت زمام السيطرة على أفغانستان بعد ستة أسابيع من القصف الأميركي المتواصل ستتوجه إلى باكستان رغم محاولات إسلام آباد إغلاق حدودها مع أفغانستان. وأضاف أن باكستان غير قادرة على السماح لمقاتلي طالبان بالبقاء في أراضيها, وبالتالي سيبعدونهم خارج البلاد أو يرسلونهم إلى كشمير.

المصدر : وكالات