سيدة ترفع لافتة أثناء تظاهرة في لندن احتجاجاً على المشاركة البريطانية في القصف الأميركي على أفغانستان (أرشيف)
احتشد آلاف البريطانيين في شوارع لندن مطالبين بوقف الحرب في أفغانستان. وقال المحتجون إن الانهيار التام لحركة طالبان يجعل من استمرار حملة القصف الجوي التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان أمرا لا يمكن قبوله.

وسار المحتجون وهم يحملون لافتات كتب عليها" أوقفوا الحرب" و"لا تشنوا الحرب باسمنا" من حديقة الهايد بارك إلى ساحة الطرف الأغر. وقالت الشرطة إن عدد المشاركين في مسيرة الاحتجاج بلغ 10 آلاف شخص، في حين قال منظمو المسيرة إن عددهم وصل إلى 50 ألف شخص.

ودعا عدد من المتحدثين أثناء المسيرة لوقف الحرب قائلين إن الانتصارات الكبيرة التي حققها تحالف الشمال المناوئ لطالبان تجعل من استمرار الهجمات العسكرية على أفغانستان أمرا غير مبرر.

وقالت كارولين لوكاس، وهي نائبة عن حزب الخضر في البرلمان الأوروبي، إن المحتجين يرون أن إحلال السلام الدائم لا يعني أن يستمر القصف إلى ما لا نهاية. وقالت متظاهرة أخرى مناهضة لمشاركة بريطانيا في الحرب عندما يقول الناس لماذا تشاركون في مسيرة الاحتجاج ما دام القصف قد حقق أهدافه وأزيحت طالبان من السلطة، ألا يمثل ذلك الهدف الذي ترغبون بتحقيقه، نقول "إن ذلك ليس هدفنا، نحن لا نرغب في أن يزاح نظام متجبر ليحل محله نظام متجبر آخر".

يشار إلى أن نحو 20 ألف شخص شاركوا في تظاهرة مماثلة الشهر الماضي في العاصمة لندن.

المصدر : أسوشيتد برس