FBI يكتشف رسالة ملوثة بالجمرة الخبيثة موجهة لسيناتور
آخر تحديث: 2001/11/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/2 هـ

FBI يكتشف رسالة ملوثة بالجمرة الخبيثة موجهة لسيناتور

عسكريون يعقمون بذلاتهم الواقية في مجلس الشيوخ بواشنطن عقب إزالة تلوث بالجمرة الخبيثة من المبنى (أرشيف)
أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي اكتشافه رسالة يشتبه في تلوثها بجرثومة الجمرة الخبيثة موجهة إلى رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ السيناتور باتريك ليهي الديمقراطي عن ولاية فيرمونت. وفي فرنسا أعلنت وزارة الصحة اكتشاف آثار ضعيفة جدا للجرثومة لأول مرة في البلاد.

وأوضح محققون من الـ FBI ومصلحة البريد الأميركية يفحصون رسائل غير مفتوحة مرسلة إلى أعضاء في الكونغرس أن الرسالة المكتشفة مطابقة -فيما يبدو- للرسالة التي أرسلت الشهر الماضي إلى زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ توم داشل.

وأوضحت شبكات التلفزة الأميركية أمس أن مكتب التحقيقات الفدرالي سيواصل تحليل الرسالة التي لم يتم فتحها، ولكن يرشح منها مسحوق يمكن أن يكون ملوثا بجرثومة الجمرة الخبيثة.

وذكرت شبكة ABC الأميركية الإخبارية أن خط الرسالة وعنوان المرسل المدون عليها وختم بريد مركز ترينتون في نيوجيرسي وتاريخ الإرسال وهو في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول.. كلها تشير إلى نفس الرسالة التي وجهت لزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ.

تجدر الإشارة إلى أن أربعة من موظفي مركز برينتوود لفرز البريد في واشنطن -الذي مرت منه الرسالة إلى توم داشل- أصيبوا بالنوع الرئوي للجمرة الخبيثة وتوفي منهما اثنان.

وقد أدى تفشي جرثومة الجمرة الخبيثة في الولايات المتحدة إلى وفاة أربعة أشخاص وإصابة 13 آخرين على الأقل، بالرغم من أن الحكومة الأميركية أعلنت الخميس أن كل من أدخل المستشفى لهذا السبب عاد إلى بيته.

الجرثومة تصل فرنسا
وفي باريس أعلنت وزارة الصحة الفرنسية العثور على آثار ضعيفة جدا لجرثومة الجمرة الخبيثة لأول مرة في البلاد. وأكد بيان للوزارة عدم وجود خطر صحي. وجاء الإعلان بعد إجراء تحاليل على 3200 طرد بريدي في فرنسا احتوت على مسحوق أبيض حيث اكتشفت آثار للجرثومة في طردين منها.

وأوضح بيان وزارة الصحة الفرنسية أن "أيا من نتائج التحليل لم تظهر وجود الجمرة الخبيثة بكميات تشكل خطر تلوث على أشخاص يكونون على اتصال بها".

وكانت الحكومة الفرنسية قد شنت حملة حماية من أي هجمات بيولوجية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وقد وصلت إلى فرنسا عقب الهجمات التي استهدفت نيويورك وواشنطن في سبتمبر/ أيلول الماضي آلاف الرسائل والطرود البريدية التي تحمل مسحوقا مشبوها، إلا أنه لم تسجل أي حالة للإصابة بمرض الجمرة الخبيثة.

وقد أخذ 1350 فرنسيا وصلتهم تلك الرسائل مضادات حيوية على سبيل الاحتراز بحسب ما أعلنته وزارة الصحة الفرنسية.

المصدر : وكالات