جنود إسرائيليون يتأكدون من هوية أحد الفلسطينيين عقب اعتقاله خارج القدس (أرشيف)
ندد متحدث باسم كنيسة سويدية تدير مستشفى بالقدس الشرقية المحتلة يقدم خدماته للفلسطينيين باقتحام الجيش الإسرائيلي لمبنى المستشفى أثناء عمليات بحث وتفتيش. واعتبر المتحدث في بيان صدر في ستوكهولم أن هذا الوضع غير مقبول ويضفي شهادة على السياسات المفرطة لسلطات الاحتلال.

وقال المتحدث إن هذا الاقتحام وهو الأول من نوعه يتلائم مع أسلوب الغطرسة الذي يمارسه جيش الاحتلال الإسرائيلي. ووصف مسؤول الكنيسة ما حدث بأنه من أعمال العنف الهادفة لإهانة الفلسطينيين. وأكد المتحدث أن الكنيسة اللوثرية السويدية ستقدم احتجاجا للسلطات الإسرائيلية يشجب دخول الجيش الإسرائيلي لمستشفى أوغستا فكتوريا.

وفي القدس قال مسؤول في المستشفى إنهم اعترضوا سبيل جنود للاحتلال حاولوا دخول المستشفى للقيام بعمليات تفتيش فيه. وأوضح أحمد حلاوة أن جنودا وأربع مدرعات حاولت دخول المستشفى وحديقة خلفية تابعة له إلا أن الحرس منعوهم. وأكد حلاوة أن المدرعات الإسرائيلية أتخذت بعد ذلك مواقع لها خارج المستشفى الواقع في جبل الزيتون لمراقبة المنطقة. وقد تضاربت هذه التصريحات مع موقف الكنيسة في السويد ولم تعلق إسرائيل على هذه الأنباء.

المصدر : الفرنسية