احتج آلاف من ضباط الشرطة الفرنسية في شوارع العاصمة باريس للمطالبة بتوفير المزيد من الموارد ووسائل الحماية لهم من أعمال العنف المتزايدة التي يتعرضون لها.

ورفع المحتجون لافتة كتب عليها "امنحوا الشرطة المزيد من الوسائل لحماية الشعب". كما رفع المحتجون الذين ارتدوا جميعا ملابس مدنية لافتات على شكل أهداف كتب عليها "لقد هوجمت الشرطة وفقدت الحرية والأمان".

وقالت نقابة (UNSA) التي تضم أكبر عدد من أفراد الشرطة إنها تتوقع أن يكون نحو عشرة آلاف شرطي قد شاركوا في مسيرة اليوم.

ويأتي هذا الاحتجاج عقب احتجاج مماثل نظمته نقابة أخرى السبت الماضي وشارك فيه نحو 40 ألف شرطي.

وتقول نقابات الشرطة التي تضم 240 ألفا من أفراد الشرطة والجندرمة الفرنسية إن نفاد صبرها من تدهور الأوضاع وقلة الرواتب وتزايد أعمال العنف في الشوارع قد وصل إلى حافة الانفجار.

يشار إلى أن سبعة من ضباط الشرطة قتلوا العام الماضي على يد مجرمين. وتقول الشرطة إن أفرادها يتعرضون إلى أعمال عنف متزايدة في الضواحي المحيطة بالمدن الكبيرة والتي يقطنها عدد كبير من المهاجرين.

المصدر : الفرنسية