كاسترو يرحب بأول عملية تجارية مع الولايات المتحدة
آخر تحديث: 2001/11/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/2 هـ

كاسترو يرحب بأول عملية تجارية مع الولايات المتحدة

كاسترو أثناء إلقائه كلمة متلفزة في هافانا (أرشيف)

رحب الرئيس الكوبي فيدل كاسترو بأول تبادل تجاري لبلاده مع الولايات المتحدة منذ توليه السلطة عام 1959 ووصفه بالتطور الإيجابي، لكنه أكد أنه لن يكون هناك المزيد ما لم ترفع واشنطن العقوبات التي تفرضها على بلاده.

ورغم ترحيب كاسترو بهذه الخطوة شن في خطاب مطول بهافانا استمر خمس ساعات هجوما على الولايات المتحدة لاستمرار فرضها عقوبات على كوبا، مؤكدا استمرار بلاده في كفاحها حتى رفع العقوبات بالكامل.

واتهم كاسترو في خطابه الولايات المتحدة بما أسماه محاولة ضم دول أميركا اللاتينية إليها عبر إقامة منطقة التجارة الحرة في دول أميركا اللاتينية. وقال كاسترو إن منطقة التجارة الحرة ستعطي نتيجة "مشؤومة" مطالبا دول أميركا اللاتينية برفضها.

وتأمل الولايات المتحدة بإنهاء التفاوض بشأن منطقة التجارة الحرة مع دول أميركا اللاتينية عام 2005 حيث تحاول منذ التسعينيات إنشاء منطقة تجارة حرة تربط شمال أميركا وجنوبها باستثناء كوبا.

واعتبر كاسترو العملية المتعلقة بشراء كوبا أغذية وأدوية من الولايات المتحدة بملايين الدولارات في الأسابيع القادمة بأنها فرصة للمتأثرين من إعصار ميشيل المدمر الذي ضرب الجزيرة مؤخرا وأصاب قطاعات الزراعة والاقتصاد بأضرار شاملة.

وقد أكدت السلطات الأميركية الأسبوع الماضي أن كوبا تريد شراء منتجات غذائية ومواد أولية لإنتاج الأدوية من شركات أميركية بمبلغ 30 مليون دولار لمواجهة الأضرار التي تسبب بها إعصار ميشيل.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب ريكير يوم الخميس بأن وزارته تستشير الأقسام الحكومية الأخرى لتعجيل المصادقة على الصفقة التجارية لأسباب إنسانية. وكانت الولايات المتحدة قد سنت قانونا العام الماضي يخفف العقوبات على كوبا ويسمح ببيع الغذاء والدواء لهافانا نقدا.

المصدر : رويترز