جنود هنود أمام جثة مقاتل كشميري في سرينغار (أرشيف)
قتلت قوات الأمن الهندية خمسة مقاتلين كشميريين في مدينة سرينغار العاصمة الصيفية لإقليم كشمير. كما شهدت المدينة إضرابا عاما لمدة يوم واحد احتجاجا على مقتل مدنيين في أفغانستان جراء الضربات التي تشنها الولايات المتحدة على حركة طالبان انتقاما لهجمات سبتمبر/ أيلول الماضي التي استهدفت مدينتي نيويورك وواشنطن.

وقال مسؤولون حكوميون إن شرطة الحدود الهندية أطلقت النار على المقاتلين الكشميريين في قرية غربي سرينغار أثناء محاولة القوات الأمنية إغلاق الحدود مع باكستان لإلقاء القبض على المقاتلين, مشيرا إلى أن المقاتلين فتحوا النار على الشرطة عندما طلبت منهم تسليم أنفسهم.

إضراب عام
من جانب آخر شهدت مدينة سرينغار اليوم إضرابا عاما لمدة يوم واحد احتجاجا على مقتل مدنيين أفغان في العمليات العسكرية التي تشنها الولايات المتحدة ضد حركة طالبان. فقد أغلقت المحال التجارية والبنوك والمؤسسات التجارية أبوابها في معظم أرجاء المدينة, في حين كان الدوام طبيعيا في المدارس والجامعات.

ونظمت الإضراب منظمة إسلامية موالية لباكستان لتنقل بواسطته رسالة إلى واشنطن تعبر عن السخط الشعبي الهندي على تلك الضربات. من جانبها قللت الشرطة الهندية من أهمية الإضراب ووصفته بأنه غير فاعل. وقد انتشرت الشرطة حول المساجد وفي الطرقات المؤدية إليها تحسبا لوقوع أعمال عنف أو تظاهرات غاضبة.

المصدر : وكالات