فلاديمير بوتين
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن روسيا لا تستطيع منع دولة من الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي حتى وإن اعتبرت أنه لا معنى لهذا الانضمام، ولكنه ذكر أن بلاده لا تزال تعارض توسيع الحلف ليضم دولا من أوروبا الشرقية.

وصرح بوتين لإذاعة "إن بي آر" في برنامج بث مباشرة أجاب فيه على أسئلة المستمعين أنه "لا يمكننا أن نملي على الناس ما يجب عليهم القيام به ولا يمكننا الاختيار عوضا عنهم إذا أرادوا تحسين أمن بلادهم بطريقة ما، لكن أعتقد أن التوسيع الآلي للحلف لا معنى له".

واعتبر بوتين أن "التوسيع الآلي للحلف" خصوصا إلى دول البلطيق "لن يحسن الأمن حيال التهديدات الجديدة" في حين "يمكن لروسيا الإسهام في القضاء على هذه التهديدات" مثل الإرهاب.

وأعرب مجددا عن تأييده لتطبيق آليات شراكة جديدة بين روسيا والحلف الأطلسي تسمح لموسكو بالمشاركة في عملية اتخاذ القرارات ضمن الحلف. وأضاف "إذا عدلنا العلاقات بين روسيا والحلف الأطلسي في حينها لن يكون لقضية التوسيع أي معنى".

وعلى هامش قمته مع الرئيس الأميركي جورج بوش أكد بوتين أول أمس أن موسكو "مستعدة للتعاون مع الحلف الأطلسي والذهاب إلى البعد الذي يريده الحلف واحترام مصالح روسيا في الوقت نفسه".

وألمح بوتين أخيرا إلى أن روسيا قد تعيد النظر في موقفها بشأن توسيع الحلف إذا "تحول" وأصبح منظمة "سياسية أكثر" وإذا لم تبق موسكو "خارج العملية". وتعارض روسيا توسيع الحلف إلى دول أوروبا الشرقية خصوصا دول البلطيق.

المصدر : الفرنسية