المتهم الألماني جورج توبمان (يسار) يلوح للصحفيين عقب مثوله أمام المحكمة العليا في كابل (أرشيف)
أكدت وزارة الدفاع الأميركية أن موظفي الإغاثة الأجانب الثمانية الذين كانت حركة طالبان تحتجزهم في أفغانستان منذ أغسطس/ آب الماضي بتهمة نشر المسيحية تم إنقاذهم. وقال مراسل الجزيرة في كويتا الباكستانية إن حركة طالبان هي التي أطلقت سراحهم حتى لا يشكلوا عبئا عليها.

وقال مراسل الجزيرة إن ما تم لم يكن عملية تحرير كما قالت وزارة الدفاع الأميركية، فعندما خرجت قوات طالبان من كابل حيث كان الثمانية محتجزين وجدوا أن هؤلاء قد يكونون عبئا على طالبان فتم إطلاق سراحهم، ثم نقلتهم قوات أميركية خاصة إلى باكستان.

وكان بيان صدر عن البنتاغون قد أعلن أن ثلاث مروحيات أميركية انتشلت الموظفين (وهم أميركيان وأستراليان وأربعة ألمان) من أحد الحقول الزراعية القريبة من مدينة غزني التي تبعد نحو 80 كلم جنوب غرب العاصمة كابل. وأشارت الوزارة إلى أنها ستنشر المزيد من التفاصيل عن هذه العملية عند وصول المروحيات إلى وجهتها النهائية.

وقد أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن ارتياحه للإفراج عن العاملين الثمانية. وقال "يسعدني أن أعرف إنهم في أمان وأنا مسرور من الطريقة التي نفذ بها عسكريونا هذه العملية". وذكر وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن هذا المجهود احتاج إلى كثير من الأشخاص وعدد من المجموعات، مشيرا إلى أن استعادة هؤلاء العاملين تمت على ما يرام.

يشار إلى أن حركة طالبان بدأت محاكمة المعتقلين الثمانية مطلع سبتمبر/ أيلول الماضي بتهمة نشر المسيحية، لكنها أوقفت المحاكمة بعد بدء الهجمات الأميركية على أفغانستان في السابع من الشهر الماضي. وكانت أنباء قد ذكرت أن طالبان اصطحبتهم معها إلى قندهار بعد انسحابها من العاصمة الأفغانية كابل.

المصدر : الجزيرة + وكالات