رجال أمن وأفراد من مكتب التحقيقات يفحصون أحد محركات الطائرة بعد سقوطها بحي بنيويورك (أرشيف)

قال محققون يبحثون في سبب تحطم طائرة شركة أميركان إيرلاينز الرحلة 587 الذي قتل فيه 265 شخصا إن مسجل أصوات قمرة القيادة التقط صوت قعقعة شديدة مرتين قبل أن يعلن ملاحو الطائرة أنهم فقدوا السيطرة عليها وذلك بعد نحو دقيقتين من إقلاعها.

وأكد مسؤولون من المجلس القومي لسلامة النقل أن الأدلة المستمدة من حطام الطائرة ومسجل أصوات قمرة القيادة الذي انتشل مع مسجل بيانات الرحلة من موقع سقوط الطائرة قرب مطار جون كنيدي الدولي لم تسفر مبدئيا عن أي علامات على حدوث عطل داخلي بالمحركات أو أي عمل إجرامي.

لكن جورج بلاك عضو المجلس الوطني لسلامة النقل قال في مؤتمر صحفي عقد في وقت متأخر من مساء أمس "لا نستبعد أي شيء عند هذه النقطة".

وقال بلاك إنه بالاستماع إلى مسجل أصوات قمرة القيادة فقد سمعت قعقعة لهيكل الطائرة وهي من طراز إيرباص أي 300 بعد 107 ثوان من تشغيل الطيار ومساعده لمحركات الطائرة ومرة أخرى بعد ذلك بأربع عشرة ثانية. وأوضح بلاك أنه "بعد ذلك سمع صوت مساعد الطيار وهو يطلب تشغيل المحرك بأعلى سرعة ثم سمعت أصوات أخرى متداخلة تشير إلى فقدان السيطرة على الطائرة".

وفي منتصف الوقت بين صوتي القعقعة أمكن سماع صوت قائد الطائرة يقول إنه يواجه طائرة أمامه.

وأشار بلاك إلى أن تلك الطائرة كانت من طراز بوينغ 747 تابعة للخطوط الجوية اليابانية والتي أقلعت قبل الطائرة الأميركية بنحو دقيقتين ونصف، وهو الزمن الرسمي الفاصل بين الرحلات الجوية. ويقول المحققون إنه يجب مطابقة هذا التوقيت مع مسجل بيانات الرحلة ومع الرادار من أجل التوصل إلى فهم أدق لما حدث بالضبط قبل وقوع الكارثة.

وأقلعت طائرة أميركان إيرلاينز التي كانت متجهة إلى سانتو دومينغو بجمهورية الدومنيكان في التاسعة والربع صباح يوم الاثنين. ثم انشطرت نصفين وهوت على مقدمتها بعد ذلك بدقيقتين مسببة اندلاع الحرائق في عشرات المنازل بمنطقة روكواي بحي كوينز بنيويورك.

وقتل في الحادث 251 مسافرا وتسعة من أعضاء طاقم الطائرة، إضافة إلى خمسة أشخاص على الأقل في موقع تحطم الطائرة كما وردت تقارير عن فقد أربعة أشخاص آخرين على الأرض.

المصدر : وكالات