تحالف الشمال يعلن الاستيلاء على قندهار
آخر تحديث: 2001/11/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/28 هـ

تحالف الشمال يعلن الاستيلاء على قندهار

مقاتلون من التحالف الشمالي فوق دبابة عقب دخولهم العاصمة الأفغانية كابل

ـــــــــــــــــــــــ
جنود الشمال يستعدون لدخول عاصمة قندز والأنباء تؤكد سيطرة زعماء القبائل على مدينة غارديز عاصمة بكتيا
ـــــــــــــــــــــــ

وزير داخلية تحالف الشمال ينفي وجود جنود أميركيين في كابل أو في المناطق التي أصبحت تحت سيطرة التحالف
ـــــــــــــــــــــــ
صحيفة ألمانية تقول إن هناك أنباء تفيد أن موظفي الإغاثة الغربيين الذين نقلتهم حركة طالبان إلى معقلها في قندهار قد يكونون أطلق سراحهم
ـــــــــــــــــــــــ

أعلن مسؤول في السفارة الأفغانية في طاجيكستان أن قوات تحالف الشمال استولت على مدينة قندهار معقل حركة طالبان جنوبي أفغانستان. كما يستعد جنود الشمال لدخول عاصمة ولاية قندز. في غضون ذلك قالت واشنطن إن قواتها تقيم حواجز على الطرق الأفغانية.

فقد أكد سفير الحكومة الأفغانية في دوشنبه سعيد إبراهيم حكمت أن قوات تحالف الشمال استولت على مدينة قندهار التي لم يعد فيها وجود لقوات طالبان على حد قوله. وكان وزير خارجية تحالف الشمال عبد الله عبد الله قد أعلن أمس أن حركة طالبان فقدت سيطرتها على معقلها الجنوبي قندهار وأن المدينة في حالة فوضى كاملة.

لكن شهود عيان قالوا إن آلافا من مقاتلي القبائل تقدموا صوب قندهار بعد أن استولوا على مطار قريب. وقال مسافرون وصلوا إلى بلدة تشامان على الحدود مع باكستان إنهم شاهدوا ما بين أربعة آلاف وخمسة آلاف مقاتل يستولون على المطار الواقع على بعد نحو 30 كلم جنوبي قندهار.

مقاتلون من التحالف الشمالي فوق دبابتهم يتجاوزون إحدى الجثث أثناء دخولهم العاصمة كابل
الوضع الميداني
في هذه الأثناء ذكرت وكالة الأنباء الأفغانية الإسلامية أن زعماء قبائل وقادة ميليشيات محلية سيطروا على مدينة غارديز الواقعة على بعد 122 كلم جنوبي كابل وعاصمة ولاية بكتيا. وقالت الوكالة إن مجلس شورى جديد يتولى حاليا أمور المدينة بعد انسحاب طالبان منها.

في غضون ذلك أفادت الأنباء أن الآلاف من جنود تحالف الشمال استكملوا الاستعدادات النهائية لشن هجوم شمال مدينة قندز عاصمة الولاية التي تحمل نفس الاسم والتي تعتبر آخر معقل مهم لطالبان في شمالي أفغانستان.

واحتشد جنود الشمال على مشارف بلدة خان آباد على طول الطريق المؤدية إلى قندز على بعد نحو عشرين كيلومترا غربا في انتظار الأوامر للاستيلاء على المدينتين. ويعلق تحالف الشمال أهمية كبرى على الاستيلاء على قندز لأن الطريق التي تربط العاصمة الأفغانية بطاجيكستان تمر عبر هذه المدينة الشمالية. ويسيطر الآلاف من مقاتلي طالبان على قندز وخان آباد وعلي آباد.

الانسحاب من جلال آباد
كانت وكالة الأنباء الأفغانية الإسلامية قد أعلنت أن حركة طالبان انسحبت اليوم من معقلها الشرقي في جلال آباد التي باتت تحت سيطرة القيادات المحلية. وقال الناطق باسم الإدارة الجديدة الخاضعة لقوات الحزب الإسلامي بزعامة يونس خالص أحد قادة المجاهدين في فترة الاحتلال السوفياتي السابق لأفغانستان إن قوات طالبان انسحبت من ولاية ننجهار وعاصمتها جلال آباد.

وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن خالص سيطر مع أحزاب أخرى على المدينة التي كانت خاضعة له قبل طالبان.

ونقلت وكالة الأنباء الأفغانية عن مصادرها في أفغانستان قولها إن السكان والقادة المحليين تولوا زمام الأمور في تارين كوت عاصمة إقليم أوروزجان الكبير بوسط أفغانستان بعد انسحاب طالبان.

مقاتلة أميركية طراز إف أي 18 هورنت تقلع لقصف أفغانستان من على ظهر الحاملة كارل فينسون المرابطة في بحر العرب
القوات الأميركية
وفي سياق متصل نفى تحالف الشمال وجود جنود أميركيين في كابل أو في المناطق التي أصبحت تحت سيطرة التحالف. وقال وزير داخلية تحالف الشمال يونس قانوني إن الجنود الأميركيين الموجودين في أفغانستان ينتمون إلى فريق يضم ما بين 10 و20 رجلا كانوا يوجهون من الأرض الضربات الأميركية في شمالي أفغانستان مشيرا إلى أن أولئك الرجال لم يدخلوا كابل.

غير أن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أعلن في وقت لاحق أن قوات أميركية بدأت تقيم حواجز على الطرق التي تربط شمال أفغانستان بجنوبها، وذلك بعد انسحاب قوات طالبان من تلك المناطق.

وأعلن رمسفيلد أمس أمس أن عددا قليلا جدا من الجنود الأميركيين موجودون في كابل. وقال إن هناك قوات خاصة أميركية تعمل في جنوب أفغانستان.

يونس قانوني
تصريحات قانوني
في غضون ذلك قال وزير الداخلية في حكومة التحالف الشمالي يونس قانوني في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن الحكومة السابقة التي يرئسها برهان الدين رباني التي سقطت على يد طالبان هي الشرعية حتى الآن في أفغانستان لكنه أضاف "أن ذلك لا يعني أن يكون الحكم حصرا في أيدينا".

وبشأن إعلان رباني العودة إلى كابل قال قانوني إن من حقه كأفغاني العودة إلى بلاده مشيرا إلى أن رباني أعلن أكثر من مرة رغبته في تكوين مجلس انتقالي. وكان رباني قد أبلغ الجزيرة في لقاء خاص نيته العودة إلى كابل اليوم.

واعترف وزير داخلية التحالف بوقوع أعمال عنف في كابل لكنه وصفها باليسيرة، وقال إنها اختفت بعد وصول قوات الأمن للمدينة.

أحد عمال الإغاثة المتهمين بالتنصير في أفغانستان الألماني جورج توبمان يلوح للصحفيين عقب مثوله أمام المحكمة العليا في كابل (أرشيف)
موظفو الإغاثة
في هذه الأثناء جاء قالت تقارير صحفية ألمانية إن هناك أنباء تفيد بأن موظفي الإغاثة الغربيين الذين نقلتهم حركة طالبان إلى معقلها في قندهار قد يكون أطلق سراحهم.

وقالت صحيفة فرانكفورتر روندشاو في تقرير من المقرر أن تنشره غدا إن الحكومة الألمانية تلقت تقارير من وكالات استخبارات أجنبية تؤكد أن أعضاء منظمة الإغاثة المسيحية شلتر ناو ومقرها ألمانيا في طريقهم إلي العاصمة الأفغانية كابل.

وكان الثمانية وهم أربعة ألمان وأميركيان وأستراليان ينتظرون المحاكمة بعد أن اعتقتلهم طالبان بتهمة التنصير. وقالت الصحيفة في تقريرها إن الحكومة الألمانية لم تتمكن حتى الآن من التأكد من صحة التقرير وإنها تحاول الاتصال بموظفي الإغاثة.

المصدر : الجزيرة + وكالات