طالبت الأحزاب السياسية المعارضة في أفريقيا الوسطى بالانسحاب الفوري لما سمتها قوات الاحتلال الليبية من أراضي هذا البلد الأفريقي، وذلك في بيان مشترك نشر في بانغي اليوم. وكانت هذه القوات قد جاءت لإنقاذ حكم الرئيس أنغ فيليكس باتسيه الذي واجه سلسلة من العصيان في صفوف الجيش.

واعتبرت الأحزاب الـ14 الموقعة على البيان أن "وجود القوات الليبية ليس فقط لا يرتكز على أي قاعدة قانونية بل إنها تشارك في عمليات أمنية وعسكرية تأتي بنتائج وخيمة على السكان". كما نددت المعارضة "بتدخل ليبيا غير المقبول في الشؤون الداخلية لجمهورية أفريقيا الوسطى".

وكانت كتيبة أولى تضم نحو 100 جندي ليبي مدججين بالسلاح ترافقهم المدرعات قد وصلوا لمساندة نظام رئيس أفريقيا الوسطى أنغ فيليكس باتسيه خلال الانقلاب الفاشل في العاصمة نهاية مايو/ أيار الماضي.

والأسبوع الماضي جرى تعزيز هذه القوة التي تضمن حماية رئيس الدولة بـ80 عنصرا، وذلك عندما قاوم رئيس أركان الجيش السابق الجنرال فرانسوا بوزيزيه اعتقاله قبل الفرار إلى تشاد مع أنصاره المسلحين.

ومن جانبه أعلن الناطق باسم رئاسة أفريقيا الوسطى بروسبير ندوبا في رد فعل على موقف الأحزاب في بلاده أنه "ما من داع للاستياء من الوجود الليبي". ولم يصدر رد فعل من ليبيا التي تتمتع بنفوذ كبير في هذه الدولة الأفريقية الفقيرة.

المصدر : الفرنسية