محاكمة ستة أشخاص اغتصبوا رضيعة في جنوب أفريقيا
آخر تحديث: 2001/11/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/27 هـ

محاكمة ستة أشخاص اغتصبوا رضيعة في جنوب أفريقيا

تظاهر المئات من المواطنين أمام إحدى المحاكم في جنوب أفريقيا تنظر في قضية اغتصاب رضيعة تبلغ من العمر تسعة أشهر على يد ستة أشخاص. وطالب المتظاهرون بتوقيع عقوبة الإعدام على مرتكبي الجريمة التي روعت الناس وهزت أركان المجتمع في البلاد.

ودخل المتهمون الستة -الذين تتراوح أعمارهم بين 24 و26 عاما- إلى المحكمة في بلدة أبنغتون في شمال غرب البلاد، تحت حراسة مشددة ووسط هتافات تطالب "بإعدام المغتصبين" ليواجهوا تهمتي الاغتصاب والاعتداء الوحشي.

وكانت الأم البالغة من العمر 16 عاما قد تركت رضيعتها في المنزل في أحد الأحياء الفقيرة الأسبوع الماضي ووقعت الجريمة أثناء غيابها. ومنذ ذلك الوقت خضعت الرضيعة لعدة عمليات جراحية في مستشفى البلدة.

وقد شنت جماعات ناشطة ورابطة النساء بحزب المؤتمر الوطني الحاكم حملة تطالب بإعادة العمل بعقوبة الإعدام في بعض الجرائم بعد أن ألغيت هذه العقوبة مع انتهاء نظام الحكم العنصري في جنوب أفريقيا عام 1994.

وتؤكد مصادر الشرطة في جنوب أفريقيا أنه تم في العام الأخير الإبلاغ عن 21 ألف حادث اعتداء جنسي على أطفال ارتكب معظمها أقارب ذكور للضحايا. ويتم إبلاغ الشرطة على وجه الإجمال بأكثر من 50 ألف حادث اغتصاب سنويا. وقبل هذا الحادث بأيام تعرضت طفلة في الثالثة من عمرها للاغتصاب من قبل جدها، كما تعرضت طفلة أخرى عمرها 14 شهرا لعملية اغتصاب قام بها اثنان من أعمامها.

معدلات قياسية
ويعد معدل جرائم الاغتصاب في جنوب أفريقيا الأعلى في العالم. وقد تزايدت حوادث اغتصاب الرضع والأطفال في الفترة الأخيرة بسبب خرافة سائدة تزعم أن ممارسة الجنس مع هاتين الفئتين تقي الرجل من الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز". ويقدر عدد حاملي فيروس هذا المرض في جنوب أفريقيا بنحو خمسة ملايين شخص، ومن ثم فالاعتداء الجنسي قد يكون حكما بالإعدام على الضحية ما لم تعالج بسرعة عقب الاعتداء.

وقد أعلنت شركتا تأمين في الأسبوع الماضي عن برنامج للتأمين منخفض التكاليف لعلاج ضحايا الاغتصاب في جنوب أفريقيا التي يوجد بها أيضا أعلى معدل لحوادث الاغتصاب في العالم. وطرحت الشركتان وثيقة للتأمين يدفع المشترك بمقتضاها 15 راندا ( 1.58 دولار) شهريا. ويهدف البرنامج إلى مساعدة الضحايا على مجابهة الصدمات النفسية بعد التعرض للاغتصاب خاصة عندما يكون مرتكب الجريمة ممن يحملون فيروس الإيدز.

المصدر : رويترز