مقاتلون من تحالف الشمال على ظهر مدرعة على بعد بضعة أميال من وسط العاصمة كابل حيث دخلت قوات الشمال المناوئ المدينة صبيحة اليوم
ـــــــــــــــــــــــ
تحالف الشمال يدخل كابل واختفاء ملايين الدولارات من سوق المال في العاصمة لحظة دخول قوات التحالف وخروج طالبان
ـــــــــــــــــــــــ

وزيرا الدفاع والخارجية في تحالف الشمال يدخلان كابل بعد استيلاء قواتهم على المدينة ـــــــــــــــــــــــ
قصف مكتب الجزيرة دون وقوع خسائر في الأرواح
والطلب من الصحفيين الأجانب البقاء بفندق كونتيننتال
ـــــــــــــــــــــــ

قال موفد الجزيرة إلى قندهار إن مسؤولين في طالبان أبلغوه باستعادة الحركة السيطرة على مدينة مزار شريف من قوات تحالف الشمال. إلا أن أحد قادة التحالف نفى هذا الخبر وقال إن الوضع في المدينة مستقر. تأتي هذه الأنباء في الوقت الذي أعلن فيه التحالف سيطرته على مناطق شاسعة من أفغانستان. .

وقال موفد الجزيرة إن مسؤولين في طالبان أكدوا له سيطرتهم على مدينة مزار شريف بما في ذلك المطار فيما اعتبر التفافا من الحركة على قوات التحالف. وأوضح الموفد أن طالبان تقول إنها تستخدم تكتيك الانسحاب من المدن المأهولة بالسكان لمنع استهداف المدنيين.

لكن أحد قادة تحالف الشمال نفى في اتصال هاتفي مع قناة الجزيرة ادعاءات طالبان وقال إن الوضع في مزار شريف عادي ومستقر. وقال أشرف نديم المتحدث باسم التحالف إنه يتحدث مع قناة الجزيرة من وسط مزار شريف حيث حركة السير عادية والشعب فيها يواصل حياته الطبيعية على حد قوله.

وفي رده على سبب دخول قوات التحالف العاصمة كابل على الرغم من الوعد الذي قدمته قبل ذلك بالبقاء خارج العاصمة، قال نديم إن فرار قوات طالبان من العاصمة بالطريقة التي تمت فرض على قوات التحالف سرعة الدخول لملء الفراغ السياسي الذي حدث نتيجة لذلك. وقال إن التحالف أرسل قواته للعاصمة للحفاظ على أمن المواطنين على حد قوله. ونفى المتحدث أن تكون قد وقعت أعمال سلب ونهب لممتلكات المواطنين بعد دخول قوات التحالف لعدد من المدن والمناطق المختلفة. ورفض نديم ما وصفه بادعاءات بشأن وقوع مثل تلك الحوادث.

مقاتل تابع لتحالف الشمال خلف رشاشه بعد دخول كابل صباح اليوم

وكانت الأنباء قد توالت عن سيطرة تحالف الشمال الأفغاني على معظم أراضي أفغانستان في وقت قياسي إذ تمكن حتى الآن من السيطرة على العاصمة كابل وأغلب المدن فيما عدا جلال آباد في الشرق وقندهار وبعض مدن الجنوب البشتوني الذي تنتمي إليه طالبان.

وقال مراسل (سي إن إن) في كابل إن المئات من جنود تحالف الشمال يتدفقون على العاصمة الأفغانية بالسيارات ومشيا على الأقدام مشيرا إلى هدوء الأجواء في المدينة.

وحول استهداف العرب وما يسمونه بالمقاتلين الأجانب أفاد المراسل بأن هناك شعورا بالغضب إزاءهم مشيرا إلى أنه لم يشاهد عمليات قتل في المدينة وقال إن هناك جثثا ملقاة في شوارع المدينة تعود فيما يبدو لقوات طالبان.

وأكد المراسل أن هناك مخاوف حقيقية من وقوع أعمال وحشية على غرار ما حدث قبل سنوات عندما دخل المجاهدون المدينة. وقال إن قوات التحالف تحمل كثيرا على طالبان ومؤيديها ومن الممكن أن تقع أعمال انتقامية.

وكانت الأمم المتحدة قد عبرت عن قلقها لأنباء تحدثت عن وقوع أعمال انتقامية في مدينة مزار شريف عقب سيطرة تحالف الشمال عليها.

محمد فهيم
في غضون ذلك قال شهود عيان إن وزير الدفاع في التحالف الشمالي محمد فهيم ووزير الخارجية عبد الله عبد الله دخلا كابل في سيارة رباعية الدفع سوداء صباح اليوم.

وأشار الشهود إلى أن طابورا من الشرطة العسكرية يرتدون زيا عسكريا باللون الأخضر الغامق ومسلحين بالبنادق دخلوا بعد وقت قصير من وصول الوزيرين. وبعد ذلك تحرك مئات من مقاتلي التحالف الشمالي يحملون بنادق كلاشينكوف وراجمات صواريخ.

إلى ذلك قال مصرفيون في سوق الصرف الرئيسية في كابل إن ملايين الدولارات سرقت اليوم من سوق الصرف بينما كان مقاتلو طالبان يغادرون المدينة ومقاتلو تحالف الشمال يدخلون إليها.

وقال المسؤول عن سوق الصرف شرا-شاه زادا حجي أمين خوستي "إنه كل رأسمالنا، حتى أن الكمبيوترات والسجاد وأباريق الشاي قد ذهبت، إنها جريمة ضد بلادنا, ضد الأفغان وضد الإسلام". لكنه لم يوضح الجهة التي تقف وراء هذه السرقة.

مكاسب التحالف
على الصعيد نفسه قال أحد زعماء التحالف في جنوبي غربي أفغانستان اليوم إن قواته استولت على إقليم نمروز الواقع على الحدود مع إيران.

وقال الزعيم عبد الكريم باراهوي "قمنا بالاستيلاء على إقليم نمروز بالكامل.. اخترقنا خطوطهم (طالبان) الأمامية وواصلنا المسيرة حتى آخر نقطة في الإقليم. وأضاف "لا تسيطر طالبان الآن على أي جزء في الإقليم".

وكان باراهوي يتحدث في الوقت الذي حقق فيه التحالف الشمالي المعارض مكاسب كبيرة ضد طالبان في أماكن أخرى في البلاد بعد دخول قوات المعارضة العاصمة كابل في وقت سابق من اليوم.

طالبان تنفي
من جانبها نفت حركة طالبان الأنباء التي تحدثت عن سقوط مطار مدينة قندهار وقالت إن المطار وكامل المدينة آمنة ولاتزال تحت سيطرتها حسبما أوردت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية.

وقال مسؤول من طالبان للوكالة نفسها إن "مطار قندهار لايزال تحت سيطرتنا ولا يوجد أي مشكلة".

مقاتل من طالبان يحمل رشاشا أثناء جولة للصحفيين الأجانب في مدينة قندهار الأفغانية (أرشيف)

وفي تحدثه عن الوضع في كابل حيث دخلت مجموعة من مقاتلي تحالف الشمال صباح اليوم, أكد هذا المسؤول أن طالبان بصدد "إعادة تنظيم صفوفها على خط الجبهة في ميدان شار" المفترق الإستراتيجي غربي العاصمة الأفغانية.

وكان مسؤول من حركة طالبان أكد اليوم للجزيرة سقوط كابل "جزئيا" بأيدي قوات تحالف الشمال. وقال عزيز الرحمن المسؤول في وزارة خارجية طالبان إن "كابل لم تسقط تماما، لاتزال هناك مقاومة في المدينة".

وكانت حركة طالبان قد تراجعت سريعا إلى معقلها في قندهار بعد أن أخلت العاصمة وأقتادت معها المحتجزين الأجانب الثمانية من منظمة شلتر ناو والمتهمين بالتبشير بالمسيحية.

وقال والد الأميركية هيثر مرسر بعد لقاء مع مسؤولين من طالبان في سفارة أفغانستان في إسلام آباد "علمت من مصدر غير رسمي أن المحتجزين الثمانية هم في صحة جيدة واقتيدوا إلى قندهار".

وكان العاملون الثمانية في منظمة شلتر ناو الدولية, وهم أربعة ألمان وأميركيان وأستراليان, اتهموا بالتبشير بالمسيحية كما كانت محاكمتهم جارية رسميا في كابل قبل بدء الغارت الأميركية.

تيسير علوني

قصف مكتب الجزيرة
وقد أصيب مكتب الجزيرة في كابل إثر قصف استهدفه اليوم في حين لم يصب أحد من العاملين وذلك أثناء دخول قوات تحالف الشمال إلى العاصمة الأفغانية.

وقال موفد الجزيرة في قندهار -معقل طالبان- نقلا عن زملائه في كابل إن "قذائف سقطت على مكاتب الجزيرة في كابل لكن من دون سقوط ضحايا".

وقد فقدت الجزيرة الاتصال بفريقها في كابل بمن فيه الصحفي تيسير علوني الذي ذاعت شهرته لوجوده في كابل منذ بدء الأزمة الأفغانية وتفرده بالتغطية في الأراضي التي تسيطر عليها طالبان.

وأضاف مراسل الجزيرة في قندهار أن مراسلي الصحافة الأجنبية موجودون في فندق إنتركونتيننتال في كابل بطلب من طالبان مشيرا إلى استهداف الصحفيين العرب.

وكان متطوعون باكستانيون قدموا للقتال مع طالبان قد تعرضوا لمعاملة سيئة من قبل قوات التحالف ويخشى على مصير العديد منهم الذين كانوا يحاولون العودة إلى بلادهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات