إبراهام بورغ
طلب رئيس البرلمان الإسرائيلي إبراهام بورغ المرشح لرئاسة حزب العمل إلغاء نتائج الانتخابات لاختيار زعيم للحزب ودعا لإجراء انتخابات جديدة. يأتي ذلك بعد توصية اللجنة القضائية للحزب بإلغاء الانتخابات وإجراء انتخابات جديدة.

وأكد بورغ المحسوب على يسار الوسط في الحزب في مؤتمر صحفي "أن حزبا يطمح إلى تولي السلطة لا يمكن أن يقبل باستمرار الوضع الحالي.. يجب إلغاء الانتخابات". وأعلن بورغ رفضه تعيين رئيس الحزب من قبل القضاء، وقال "لقد انتخبت لكني حرمت من فوزي، غير أن مصلحة الحزب تعلو على مصلحتي الشخصية".

وكانت نتائج انتخابات رئاسة حزب العمل التي جرت في الرابع من سبتمبر/ أيلول قد أظهرت تقدم بورغ بفارق بسيط من الأصوات (1%) على منافسه وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر بعد فرز نحو 95% من الأصوات. وقد توقفت عمليات فرز صناديق الاقتراع بعد أن شكك بن إليعازر في الانتخابات، وأشار إلى وقوع عمليات تزوير واحتيال في العملية الانتخابية رغم عدم إعلان النتائج رسميا.

ولم يعلق بن إليعازر بعد على توصيات اللجنة القضائية للحزب، لكنه كان قد شكك في نتائج الانتخابات الأولية التي أعطت بورغ تقدما بفارق بسيط عليه، وأعلن غداة الانتخابات حدوث عمليات "تزوير انتخابي"، ورفع دعوى أمام الهيئات القضائية للحزب.

يشار إلى أن حزب العمل يشارك في الائتلاف الحاكم دون زعيم منذ فبراير/ شباط الماضي بعد تنحي رئيس الوزراء السابق إيهود باراك إثر هزيمته الساحقة أمام زعيم الليكود أرييل شارون في انتخابات رئاسة الوزراء. وقد تولى وزير الخارجية شمعون بيريز زعامة الحزب بالنيابة.

المصدر : الفرنسية