الشرطة تفرق مواجهات في الهند (أرشيف)
لقي شخصان مصرعهما وجرح آخرون بعد أن أطلقت قوات الأمن الهندية النار لتفريق متظاهرين قبليين في ولاية أوريسيا غربي البلاد. وقالت الشرطة إن أعمال العنف اندلعت أمس عندما تظاهر نحو خمسة آلاف شخص بإبعاد سكان آخرين ينحدرون من بنغلاديش المجاورة من الولاية.

وأوضحت الشرطة أنها أطلقت الرصاص بعد أن أشعل المتظاهرون النار في بعض المحال التجارية, وكانت مجموعة من القبائل الهندية المحلية تظاهرت أمام إحدى الدوائر الحكومية في الولاية تطالب بإبعاد الآلاف من المستوطنين البنغال الذين استقروا في الولاية منذ حرب انفصال بنغلاديش عن باكستان عام 1971.

الجدير ذكره أن نحو 30 شخصا قتلوا في اشتباكات مماثلة بين قبليين هنود والسكان من أصول بنغالية في 30 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ويشار إلى أن التوتر خيم على العائلات التي تعيش على جانبي الحدود الهندية والبنغالية في الأسابيع الماضية، وقد تمكنت عشرات العوائل البنغالية الهندوسية من عبور الحدود إلى الهند بعد ورود أنباء عن هجمات واعتقالات ضدهم شنتها الحكومة البنغالية الجديدة التي استلمت السلطة في البلاد الشهر الماضي.

وكانت طفلة بنغالية قد قتلت وأصيب فتى آخر بجروح خطيرة بعد أن فتح حرس الحدود الهنود النار على مجموعة من البنغاليين كانوا يحاولون العبور إلى ولاية البنغال الغربية في الهند المجاورة لولاية أوريسيا أمس.

المصدر : رويترز