جنود روس يجهزون مدفع هاون
استعداداً لقصف المقاتلين الشيشان (أرشيف)
أعلنت موسكو أن 300 مقاتل شيشاني قتلوا في عملية عسكرية روسية دامت ثلاثة أسابيع. وقال القائد العام للقوات الروسية شمالي القوقاز جينادي تروشيف في تصريحات صحفية إن المعارك جرت في المنطقة الجبلية الواقعة جنوبي الشيشان.

وأضاف تروشيف أن القوات الروسية ألحقت بالمقاتلين الشيشان "هزيمة ساحقة", وأن المقاتلين يحاولون الآن اللجوء إلى المناطق السكنية وإن كانت خاضعة للسيطرة الروسية. وأشار إلى أن أصعب مرحلة تواجهها روسيا الآن في حربها ضد المقاتلين الشيشانيين هي تصفية القادة الميدانيين الذين يسيطرون على أكثر من ألف مقاتل.

وقال إن اغتيال القادة سيتسبب في هزيمة جميع المقاتلين الذين يعملون تحت إمرتهم, مشيرا إلى أن المقاتلين يهاجمون بمجموعات صغيرة الآن ويختبئون في الغابات ويتلقون إمدادات من أقربائهم.

القائد الميداني خطاب
وأضاف أن الجيش الروسي قرر عدم شن عمليات واسعة النطاق ضد المقاتلين الشيشانيين, وأن العمليات ستركز من الآن فصاعدا على مهاجمة أوكار المقاتلين حال توفر معلومات عن أماكن وجودهم. كما قال إن الطيران الروسي قلل من طلعاته الجوية على موقع المقاتلين "لأنه لم يعد هنالك تجمعات كبيرة في الجمهورية".

يذكر أن موسكو تشن عملياتها العسكرية على الشيشان منذ الأول من أكتوبر/ تشرين الأول عام 1999 وقد فشلت حتى الآن في إخضاع كامل البلاد تحت سيطرتها الكاملة. ومن أهم القادة الميدانيين الشيشانيين الذين مازالت القوات الروسية تبحث عنهم شامل باساييف ورسلان جيلاييف والرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف والقائد السعودي المولد خطاب.

المصدر : الفرنسية